التعليم

تعليم مكة يرصد إنطباعات الطالبتين الحاصلتين على المركز الأول في مسابقة اوسم ⁧‫#في_مدرستي_أتحدث_الفصحى


هناء حسين: مكة المكرمة :-

في أجواء مفعمة بالفرح والسرور لزهرات حصدن جهد تعبهن طيلة الأيام الماضية والتي كللت بمشاق الجهد والتعب المتواصل؛ حيث كرمت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الدكتورة/ آمنة الغامدي اليوم الأحد الموافق ١٤٣٩/٣/٢٢هـ الطالبتين:( شهد محمد الجهني من ثانوية بحرة الأولى) الفائزة بجائزة وسم ⁧‫#في_مدرستي_أتحدث_الفصحى‬⁩ فرع (التصاميم)
والطالبة (براءة محمد الصبحي من المدرسة ٥٧) والفائزة بجائزة وسم ⁧‫#في_مدرستي_أتحدث_الفصحى‬⁩ فرع (المقاطع المرئية).
وفي ذلك رصد فريق العلاقات العامة والإعلام التربوي إنطباعاتهما في هذه المناسبة الجديرة بالذكر ، حيث عبرت الطالبة /شهد محمد الجهني عن بالغ سرورها بهذا التكريم والذي جاء حافزاً لها,ولغيرها من الطالبات وذلك لبذل المزيد والمزيد ، وتستطرد قائلةً :أهدي لوالدتي فوزي , لعلي أرد لها شيئا من الجميل الذي صنعته من أجلي,وأشكر معلماتي الفاضلات ورائدة النشاط المتميزة وقائدة مدرستي الرائعة ،وإني عاجزة عن الشكر لإدارة تعليم مكة التي أتاحت لي الفرصة التي كنت أتمناها, وأمنيتي الأن التي آمل أن تتحقق هي أن أمثل مملكتي العربية السعودية خير تمثيل لأسعى لخدمة وطني ومجتمعي بتفانٍ وإخلاص.
فيما عبرت والدة الطالبة/ شهد الجهني عن مشاعر الفرحة بهذا التكريم,حيث تقول: فرحتي بإبنتي لا يمكن أن توصف ، وقد زاد فرحي بها حينما رأيت إسمها وقد حازت على المركز الأول , فالشكر أولاً لله عز وجل ثم الشكر لمعلماتها الفاضلات وقائدة مدرستها وكل من مد يد العون لإبنتي للوصول إلى هذا اليوم الجميل,وأرجو من الله أن يجعل ذلك في موازين أعمالهن، وتشاركها الفرحة زميلتها الحاصلة أيضاً الطالبة/ براءة محمد الصبحي حيث تقول: إن القلم والكتابة
ليعجزان عن وصف هذا الشعور الذي ينتابني هذا اليوم الذي دعتنا فيه إدارة تعليم مكة من أجل تكريمنا على هذا التميز الذي حصدناه نتيجة أيام التعب والمعاناة ، وتستطرد: لا أملك سوى الشكر لله ثم لإدارة تعليم مكة وكل من ساهم من أجل الارتقاء بمستوانا وعلى رأسهم والدتي الكريمة, التي تشعر في هذا اليوم بالفرحة والسرور والفخر بابنتها المتألقة ،وتضيف : إن السعادة تغمرني والسرور يحيط بي لأن ما زرعته بذوراً جنيته ثماراً أتذوقها سعادةً , وأدعو الله لي ولكل من شاركني هذه الفرحة بالتوفيق الدائم، بينما أبدت والدتها كل سرورهاوفرحتها لحصول إبنتها على( المركز الأول) قائلة:ً مشاعر الغبطة والسرور تختلط مع دموع الفرح، فأولا أحمد الله وأشكره أن أسدى لي هذه النعمة فله الحمد والشكر, ثم أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لإدارة تعليم مكة على اهتمامها بطلبة العلم والذي يعجز عن وصفه اللسان والشكر موصول لكل من لهج لسانه بالدعوات لها من أهل وصديقات حتى وصلت ابنتي لهذا المستوى وتحققت دعواتهن بإذن الله.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى