التقنيه والتكنولوجياشريط الاخبار

كيفية القيام بصفقات رابحة خلال الأزمة الاقتصادية ثلاثه أصول يجب مراقبتها خلال الأزمة

دبي 7 يونيو 2020 –

على الرغم من الانكماش الاقتصادي العالمي، لا تزال الأسواق توفر فرصًا كبيرةً للمستثمرين للتداول بشكل مربح. فيما يلي 3 أصول يمكن للمتداولين استغلالها للاستفادة من ظروف السوق الحالية.

أدى الوضع الاقتصادي العالمي الذي تطور في عام 2020 إلى حدوث خلل كبير في الحياة العامة للناس في معظم البلدان.

وفي هذه الحالة ، يتطلع العديد من المتداولين ، سواء الجدد أو ذوي الخبرة ، لمعرفة كيفية تعديل استراتيجيات التداول الخاصة بهم في هذه الأوقات ووضع توقعات قوية لفتح المراكز ، ناهيك عن الأسواق التي يجب التركيز عليها خلال هذا الوقت

في حين أن لا أحد يريد التقليل من خطورة مصاعب الأزمة الحالية والعواقب المترتبة عليها، فإننا كمتداولين نحتاج إلى إيجاد طريقة لتحويل الوضع السيئ إلى وضع مربح من أجل الحفاظ على سبل عيشنا ولتحقيق أهدافنا المالية.

لذلك، قمنا بتجميع قائمة قصيرة من 3 أصول يجب على المتداولين مراقبتها عن كثب وكيفية الاستفادة ليس فقط من الأصول نفسها، ولكن الاستفادة منها أيضًا في استيعاب كيفية تأثر الأسواق الأخرى.

واحدة من أفضل الطرق للاستفادة بشكل كامل من النصائح التالية هي عقود الفروقات و Fixed Time Trades، والتي توفر للمتداولين اثنين من أقوى الأدوات لكسب المال من الأسواق في ظل المناخ الاقتصادي الحالي.

باتباع هذه الاقتراحات، سيتمكن المتداولون من العثور على نقاط دخول مربحة إلى السوق وسيتم دعمهم بالمعرفة لوضع توقعات أفضل على الرغم من الأزمة الحالية. الأمثلة المصورة المعروضة هي من Olymp Trade.

1. الذهب

يتم تداول الذهب فوق مستوى 1500 منذ أواخر العام الماضي ومع تقدم الأزمة الاقتصادية الحالية، فقد اخترق الآن المستوى النفسي 1700. عادةً، يُعد الذهب مخزنًا للثروة للعديد من المستثمرين الذين يشعرون بالقلق حيال الاقتصاد العالمي، وبالتالي يقومون بنقل أجزاء من محافظهم الاستثمارية بعيدًا عن الأصول المرتبطة بالعملات.

راقب الذهب كمؤشر على ما إذا كانت التوقعات العامة للمستثمرين و ذوي الخبرة والأثرياء إيجابية أم سلبية. إذا رأيت أنه بدأ في الصعود، فمن المحتمل أن تبدأ الأسهم والمؤشرات الرئيسية (داو جونز، إس وبي 500، إلخ) في الانخفاض.

والعكس صحيح أيضًا في أن انخفاض قيمة الذهب هو مؤشر جيد على التحركات الإيجابية للأسهم والمؤشرات الرئيسية. سيوفر كلا السيناريوهان فرصًا جيدة للمتداولين لفتح صفقات رابحة في وقت مبكر قبل أن تسيطر الاتجاهات بقوة.

2. نفط برنت

يعتبر خام برنت من أكثر سلع النفط الخام تداولًا في العالم. في حين أن هناك متغيرات أخرى، أبرزها خام غرب تكساس الوسيط (WTI)، فإن خام برنت هو المعيار لأسعار النفط على مستوى العالم.

شهد عام 2019 زيادة كبيرة في كمية النفط المخزنة، ولكن لم يتم استخدامها. ارتفعت المخزونات بشكل ملحوظ خلال النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وبدأ الطلب العالمي في التراجع. كما أدى الوضع الحالي إلى تضخم المخزون الفائض، وعلى الرغم من جهود “أوبك” وغيرها من المنتجين مثل روسيا للحد من الإنتاج، فقد انخفض السعر مؤخرًا.

تم توضيح زيادة المعروض في السوق ونقص الطلب مؤخرًا عندما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى المنطقة السلبية لأنه لم يكن هناك مكان لتخزين مخزونات إضافية من النفط. أجبر هذا التجار على دفع حرفيا للآخرين لإخراج النفط من أيديهم وأعطى صناعة النفط أكبر ضربة لها منذ سنوات.

الشيء الرئيسي الذي يجب التركيز عليه مع خام برنت هو جانب الطلب. في ظل الظروف الاقتصادية الحالية في الولايات المتحدة، انخفض الطلب على النفط بشكل كبير في أكبر قاعدة استهلاكية في العالم، كما أن الصين، ثاني أكبر مستهلك في العالم، بدأت الآن في استئناف اقتصادها.

بدون زيادة الطلب من الدول المتقدمة في العالم، وتحديداً الولايات المتحدة وأوروبا واليابان، لن ترتفع أسعار النفط في أي وقت قريب. لذلك، راقب أسعار برنت لأن أي حركة وسعر مستقر فوق 40$ للبرميل يشير إلى زيادة كبيرة في الطلب.

ستؤثر حركة خام برنت على عدة عملات مثل الدولار الكندي والروبل الروسي وكذلك قيمة أسهم العديد من الشركات. إذا رأيت ارتفاعًا مستقرًا في الأسعار، فسارع إلى فتح صفقات على USD/RUB، EUR/RUB، USD/CAD، والأسهم المتعلقة بإنتاج النفط.

3. مؤشر “إس وبي 500”

تقدم العديد من المؤشرات المختلفة حول العالم مثل “داو جونز” و”نيكاي 225″ و “هانج سنج” بعض الفهم العميق فيما يتعلق بالصحة العامة للاقتصاد العالمي. ومع ذلك، فإن مؤشر “إس وبي 500” يتضمن على الأرجح أفضل مزيج من الأسهم الأمريكية التي تعبر عن ثقة المستثمرين.

شهد العام الماضي ارتفاعًا كبيرًا في قيمة “إس وبي 500” على الرغم من الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، ولم يتراجع إلا عندما بدأت الولايات المتحدة تتأثر بالأزمة الاقتصادية الحالية.

أي حركة قوية من “إس وبي” ستعطي المتداولين مؤشرًا جيدًا على ثقة المستثمرين ويجب مراقبتها بعناية. لن يتمكن المتداولون فقط من تحقيق أرباح كبيرة من أي تطور في اتجاه المؤشر، بل أن الحركة لأعلى أو لأسفل ستعطي إشارة واضحة للأصول الأخرى مثل العملة الأمريكية والأسهم والعقارات والنفط على الجانب الإيجابي.

على الجانب الآخر، ستفتح الانخفاضات في “إس وبي” الباب أمام صفقات البيع للأصول المذكورة أعلاه وللسلع مثل الذهب والفضة.

امضي قدمًا وتداول بثقة

للاستفادة الكاملة من المناخ الحالي للسوق، يجب على المستثمرين مراقبة العديد من الأشياء مثل الأخبار العاجلة والمؤشرات الاقتصادية مثل أرقام العمالة والناتج المحلي الإجمالي، ولكن كبار المستثمرين سيعلمون بالفعل بهذه الأشياء وصفقاتهم ستؤثر على مخططات الأصول الثلاثة التي سق ذكرها

يمكن للمتداول الدؤوب أن يؤدي أداءً جيدًا في الأسواق الآن عن طريق مراقبة المؤشرات الرئيسية الثلاثة التي ذكرناها أعلاه عن كثب. في الوقت الذي نشعر فيه بالتفاؤل بأن الاقتصاد العالمي سوف يتعافى من هذا الحدث بسرعة، فإننا بحاجة إلى الاستعداد للاستفادة من المزيد من الانخفاضات.

لذلك، من الضروري امتلاك حساب تداول يتيح للمستثمرين الاستفادة من الأخبار الجيدة والسيئة. سوف يرغب المتداولون في أن يكونوا قادرين على القيام بصفقات “بيع” عبر حساباتهم، والحصول على أكبر قدر ممكن من الرافعة المالية من وسطاءهم، والحد من عمولاتهم من أجل زيادة أرباحهم.

مبادروة ملتزمون

تعليق واحد

  1. لا تعد Olymp Trade منصة تداول رائدة فحسب ، ولكنها توفر أيضًا أفضل الظروف للتجار للوصول إلى معاملات الفوركس واستخدامها باحتراف. توفر Olymp Trade للمنصة معايير لتحسين جودة التداول وتجربة المتداول.
    https://plus.olymptrade.com/ar/faq/c/28-%D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%88%D9%84/p/1194-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%AA%D8%AE%D8%AA%D8%A7%D8%B1-olymp-trade

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق