الدوليةشريط الاخبار

“حزب الله” يثير الفوضى والفتن لتمرير إرهابه

الحدث:

اعتبر سياسيون لبنانيون اعتداءات عناصر “حزب الله” و”حركة أمل” على المظاهرات المناهضة للسلطة السياسية والمطالبة بحصر السلاح بيد الدولة، ورفع الحزب شعارات طائفية في محاولة لاثارة الفتنة في بلد منهك بالأزمات، في ظل عجز الحكومة على تقديم الحلول رغم مرور 100 يوم على تشكيلها، بالخطر الحقيقي على مستقبل لبنان الذي بات يهدد وحدة اللبنانيين وأمنهم واستقرارهم، مؤكدين أن اعتداءات الحزب وممارساته الإجرامية تأتي في ظل تقهقر الحزب في سوريا ومحاصرته بالعقوبات الدولية وآخرها قانون قيصر.
أكد منسق التجمع من أجل السيادة في لبنان نوفل ضو، أن الاحتجاجات اللبنانية الأخيرة تأتي استكمالا لثورة 17 أكتوبر التي فجرها الشعب اللبناني رفضا للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي وصل إليها لبنان، نتيجة لصفقة التسويات بين أركان المنظومة السياسية والحزبية التي سلمت القرارات الاستراتيجية للدولة اللبنانية إلى “حزب الله”، مقابل بعض المناصب الرئاسية والوزارية والنيابية ومنافع مالية.

وأشار إلى أن لبنان يتجه في ضوء هذا الواقع إلى مواجهة شعبية مع سلطة “حزب الله” ومشاريعه الإيرانية من أجل استعادة هويته العربية وسياساته المنسجمة مع الشرعيتين العربية والدولية، والخروج من حالة الأسر التي يفرضها عليه السلاح الإيراني لإلحاقه بمجموعة الدول المارقة والفاشلة والمفلسة والمنبوذة عربيا ودوليا، مبينا أن حكومة “حزب الله” لا تكترث بمطالب الشعب وتمضي قدما في السياسات التي تصب في مصلحة المشروع الإيراني لوضع اليد على لبنان من خلال سلاح “حزب الله” وإفقار شعبه عبر إثارة حرب أهلية ومواصلة الإرهاب، ما يستدعي المزيد من الضغوط الشعبية، لإحداث التغيير المطلوب وتحرير لبنان من السلاح غير الشرعي والاحتلال الإيراني.

من جانبه، أكد المحلل السياسي أسعد بشارة، أن المرحلة المقبلة في لبنان ستكون مرحلة التحولات الكبرى، مشيرا إلى أن استخدام “حزب الله” للأسلحة المحرمة للرد على التظاهرات السلمية التي طالبت بوجود دولة في لبنان الأمر الذي هدد بخلق فتنة بين منطقتي الشياح وعين الرمانة، يعكس عمق المأزق الذي يعيشه الحزب باعتباره امتداداَ للمشروع الإيراني الإرهابي الآخذ في التآكل، والذي أوصل لبنان إلى الإفلاس، وهو استثمار واضح في الفوضى والعنف والطائفية.

واستنكر الوزير اللبناني السابق معين مرعبي، استخدام حزب الله الإرهابي للأسلحة في قمع المظاهرات السلمية، مؤكدا أن هذه الميليشيات المجرمة التي تسيطر على ثروات ومقدرات البلد، ستزداد هجماتها على المظاهرات التي انتفضت رفضا للجوع واستمرار الفساد، من أجل حماية سلاح الحزب ومشروعه الذي أوصل لبنان إلى العزلة العربية والدولية، فيما قال الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان محمد الحسيني، إن “حزب الله” مصمم على قمع الثورة سواء رفعت مطالب معيشية أو نادت بنزع سلاحه؛ لأن النظام الحالي يناسبه ويحميه، إضافة إلى حصار الحزب الذي يتقهقر في سوريا بالعقوبات والقرارات الدولية وأخيرا بقانون قيصر.

المصدر – صحيفة البلاد السعودية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق