الدوليةشريط الاخبار

#هيوستن تودع #فلويد.. والجنازة تتحول إلى منبر للخطب السياسية

الحدث – وكالات

بين الدموع والشعارات، ودّعت هيوستن الثلاثاء جورج فلويد في جنازة شهدت مشاركة واسعة ودعوات إلى إحقاق العدالة من أجل هذا الرجل الأسود البالغ من العمر 46 عاما الذي أثار موته بيد شرطي أبيض احتجاجات واسعة ومطالب بوضع حد للعنصرية في الولايات المتحدة.
وشارك سياسيون وناشطون في المجتمع المدني ومشاهير في كلمات تناولت ذكريات عن الرجل الذي وصفوه بـ«العملاق اللطيف» بعدما حمل ستة أشخاص وضعوا كمامات نعشه الذهبي إلى مثواه الأخير، بينما وقف عناصر الشرطة في حالة تأهّب وألقوا التحية.
وألقى الناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية آل شاربتون خطاب تأبين هجوميا على وقع أنغام آلة الأورغن اتّهم فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتعامل بلامبالاة مع القضية وإعطاء انطباع للشرطة بامتلاكهم الحصانة.
وردد شاربتون «نحارب الشر في المناصب العليا» في البلاد متهما ترامب بـ«التخطيط لكيفية تحريف ما حصل بدلا من تحقيق العدالة». 
وقال مخاطبا الرئيس «تحاول الآن معرفة كيف يمكنك وقف الاحتجاجات بدلا من وقف وحشية» الشرطة، متهما إياه بتوجيه رسالة مفادها «طالما أنك من قوات إنفاذ القانون، فإن القانون لا ينطبق عليك».
وفي إشارة إلى حضور أهالي ضحايا سابقين لعنف الشرطة، بينهم إريك غارنر وبوتهام جين ومايكل براون، قال شاربتون إنهم «يدركون أكثر من أي شخص آخر ألم» عائلة فلويد. 
وتابع القس في كنيسة «فاونتن أوف بريز» في جنوب هيوستن «ستتكرر هذه الحالات مرة تلو الأخرى إلى أن ندرك أن ثمن حياة السود يساوي ثمن حياة البيض».
وتردد صدى الموسيقى في الكنيسة على وقع كلمات الإشادة بالرجل الذي أشعلت وفاته احتجاجات واسعة.
وقال شاربتون «رغم الوباء، يخرج الناس في مسيرات في الشوارع دون الاكتراث للتباعد الاجتماعي لأنّك أثّرت في العالم». وأضاف «بينما نودّعك اليوم، لن تهدأ الحركة (الاحتجاجية) حتى تحقيق العدالة».
وتوفي فلويد في 25 مايو عندما جثا شرطي أبيض البشرة في منيابوليس بركبته على عنقه لنحو تسع دقائق، لتتحوّل مناشداته «لا يمكنني التنفّس» إلى شعار للاحتجاجات.

 

المصدر – كونا

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى