المقالات

دعها تقف إقرأ — تحقق — أنشر

بقلم : حصه الحركان
في وقتنا الحاضر الذي يشهد تطوراً كبيراً في عالم التقنية من وسائل التواصل الأجتماعي أصبحت الرسائل المغرضة والشائعات والأكاذيب اكثر رواجاً وأبلغ تأثيراً خصوصاً لدى الأشخاص الغير واعين أو واعين ولكن ليسو مدركين ولا مستشعرين حجم وخطورة هذه الرسائل المغرضه وقد تكون احياناً بغير قصداً منهم حيث نشاهد كل يوم مجموعة من الرسائل المختلفة عبر تويتر أو الواتساب أو عبر احد وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة … الأختلاف ليس في أرسال هذة الرسائل وأنما فيما تحتويه هذه الرسائل من مضمون ومحتوى لذلك أخي العزيز .. اختي العزيزه .. دع الرسائل تقف عندك .
أقراء — تحقق — أنشر
اقراء كل كلمة تحتويها هذه الرسائل وتمعن جيداً بها وتحقق من مصادر المعلومات الموجوده من المصادر الحقيقيه سواء كانت معلومات دينية ، أو صحية ، أو سياسية ، أو أجتماعية ، وأيضاً مقدر أهمية وفائده الرسالة للفرد وللمجتمع وينطبق ذلك أيضاً على ما ستكتب وما يخطه قلمك . بعد ذلك بإستطاعتك نشر هذه الرسائل بكل أريحيه وبثقة مدعمه بالادلة والبراهين فكل شخص مسؤول عن ماسيكتب أو ما سيُنشر . ولا تقُل الجميع أرسلها لماذا انا ؟؟ أقول لك كُلنا مسؤول عن ما ننشره وكلاً مسؤول عن ما يكتبة لذلك يجب علينا ان نقدر حجم هذه المسؤولية . وحجم ما قد تسببة هذه الرسائل من نتائج سلبيه على الفرد وعلى المجتمع .. إما نقرأ ونتحقق أو ندعها تقف …

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى