الدوليةشريط الاخبار

انطلاق محاكمة أول سوداني أمام الجنائية الدولية بتهمة الإبادة في #دارفور بلاهاي

الحدث – الخرطوم

بعد أكثر من عقد ونصف العقد على الإبادة الجماعية في دارفور، مثُل أول سوداني يُشتبه في ارتكابه جرائم حرب أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي اليوم الاثنين.

ويواجه القائد العسكري السابق علي محمد علي عبد الرحمن اتهامات بارتكاب جرائم حرب خطيرة، وجرائم ضد الإنسانية لدوره في الإبادة الجماعية في دارفور بغرب السودان بين أغسطس (آب) 2003 ومارس (آذار) 2004.

ورفض عبد الرحمن،70 عاماً، التهم الموجهة إليه اليوم الإثنين، وقال: “هذا غير صحيح. أحضروني إلى هنا… وآمل أن تتحقق العدالة”.

وكان عبد الرحمن، الذي أشير إليه في الوثائق بلقبه “علي كوشيب”، سلم نفسه في إفريقيا الوسطى في الأسبوع الماضي.

ويتردد أن عبد الرحمن كان أحد أهم قادة ميليشيا الجنجويد، ويواجه اتهامات بالتورط في أكثر من 50 جريمة قتل، وتعذيب، ونهبن واغتصاب، وتشريد قسري.

وميليشيا الجنجويد المتحالفة مع حكومة الخرطوم مسؤولة عن قتل نحو 300 ألف شخص في منطقة دارفور.

وأجلت المحكمة في لاهاي جلسة الاستماع لتأكيد الاتهامات إلى ديسمبر(كانون الأول) المقبل. ولا يعرف بعد موعد بدء جلسات المحاكمة الرئيسية.

وكلفت المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الحرب بدارفور في 2005. ومن المطلوبين للمحكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير المتهم بالتورط في جرائم إبادة جماعية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى