فنون

عازفون في الزوارق يمتعون الزوار على ضفاف بحيرة بعد العزل الطويل في #إيطاليا

ابتكر عازفو البلوز في بلدة كاستيليوني ديل لاجو، المطلة على شاطئ بحيرة في إيطاليا، طريقة جديدة لإسعاد عشاق الموسيقى رغم قيود فيروس كورونا المستجد، عزفوا ألحانهم من قوارب الصيد المستعارة ليحملها الهواء للزائرين على الشواطئ.

زحمل العازفون آلات القيثار، والهارمونيكا، ومكبرات الصوت على أربعة قوارب صغيرة بمحركات خارجية، متنقلين من مكان لآخر على شواطئ أكبر بحيرة في وسط إيطاليا وهم يعزفون بآلاتهم لحنا أو اثنين.

وقال رئيس البلدية الواقعة في منطقة أومبريا، ماتيو بوريكو “شعرنا كأننا في دلتا نهر المسيسيبي”، مضيفاً أن القسم الأكبر من الناس على شاطئ بحيرة تراسيمينو التزموا بقواعد التباعد الاجتماعي وقد اختفت وجوههم خلف الكمامات.

من جانبه قال جيانلوكا دي ماجيو، المدير الفني لمهرجان تراسيمينو بلوز السنوي “اخترنا هذه الوسيلة بعناية لكي نسمح بإشراك كثير من الناس دون خوض غمار مخاطرة التقارب الشديد بين بعضهم البعض”.

وأتاحت عروض الأحد لذائقة الناس فرصة التعرف على لمحة مما سيتم عرضه عندما يقام المهرجان على نطاق ضيق في أغسطس (آب).

قالت أليس أورلاندي، وهي زائرة من توسكانا المجاورة “كان عرضا جميلاً.. ومدهشاً”، وأضافت “كنا بحاجة لهذا بعد أن ظللنا حبيسي الجدران في المنازل لفترة طويلة، وكنا خائفين من ألا تكون هناك حفلات أخرى.. هذا ابتكار حقيقي”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى