أخبار منوعة

#أثريون يكشفون لغز أحفورة غامضة في #القطب_الجنوبي

أعلن باحثون وعلماء آثار، أنهم فكوا أسرار حفرية غامضة، تم العثور عليها فى القارة القطبية الجنوبية، ويعتقد أن حفرية القارة القطبية الجنوبية كانت بيضة ناعمة تنتمى إلى زواحف بحرية منقرضة، وهذا الاكتشاف مهم للغاية، لأنه يغير الطريقة التى ينظر بها الخبراء إلى تطور الديناصورات.

وتم اكتشاف الحفرية، من قبل المعهد التشيلى للقارة القطبية الجنوبية (INACH) فى شبه جزيرة أنتاركتيكا فى عام 2011، منذ ملايين السنين، عاشت الديناصورات فى القارة المتجمدة وطالبت جوليا كلارك، من جامعة أوستن، التى كانت تزورالمتحف الوطنى، دراسة الأحافير الغامضة وبعد بعض دقائق قامت بحل اللغز. 

تم تحليل الحفريات لاحقًا من قبل متخصصين من جامعة أوستن باستخدام مجاهر عالية الطاقة، وأكدوا نظرية البروفيسور كلارك، ووجدوا أنها بقايا بيضة يبلغ عمرها 66 مليون سنة، جاء لك بحسب ما ذكر موقع أنشنت أوريجنز.

والعينة هي أول بيضة أحفورية، تم العثور عليها في القارة القطبية الجنوبية، علاوة على ذلك فهي بيضة ذات قشرة ناعمة، وليست بيضًا صلبًا موجودًا عادةً من عصر الديناصور.

وقال الدكتور لوكاس ليجيردى، الذى شارك في التحليل، لصحيفة الإندبندنت، إن الهيكل يشبه إلى حد بعيد بيض شفاف سريع الفقس يضعه بعض الثعابين والسحالي اليوم.

ويعتقد أن البيضة تنتمى إلى زواحف البحر القديمة الضخمة، ولم يكن لدى الفريق فكرة عن هوية الزواحف التي وضعت البيضة لأنه لم يتم العثور على هيكل عظمى، كجزء من بحثهم، تم تجميع مجموعة بيانات قارنت حجم الزواحف ببيضها.

أفادت شركة Coast to Coast أن العلماء قرروا أن المخلوق الذي خلفه الاكتشاف المتحجر كان بطول 20 قدماً على الأقل، كان من المفترض أنه تم وضعه من قبل “موساسور” زواحف بحرية قديمة ضخمة، وتم العثور على بقايا هذه المخلوقات المخيفة في المنطقة القريبة حيث تم اكتشاف الأحافير الشبيهة بكرة القدم

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى