نلهم بقمتنا
كورونا شجع الناس على طهي الوجبات السريعة في المنزل – منصة الحدث الإلكترونية
زواياشريط الاخبار

كورونا شجع الناس على طهي الوجبات السريعة في المنزل

الحدث:

منذ بداية أزمة «كوفيد – 19» وما تبعها من حظر التجول، انصب اهتمام شرائح مختلفة من الأُسر على تعلم الطهي، فبعد امتداد فترة الحجر المنزلي، أصبح تحضير الأطباق والتفنن بها وسيلة لإضاعة الوقت أو استثماره في شيء مفيد.

وشارك الكثير من مطاعم الوجبات السريعة زبائنها حالة الشغف بالطهي، إلى حد أن بعضهم قدم لمتابعيه أسرار أشهى الوصفات السريعة؛ فسلسلة مطاعم ماكدونالدز كشفت عن تفاصيل وجبة الإفطار الأساسية: «ما فين النقانق والبيض»، على الرغم من إعادة فتح بعض منافذ ماكدونالدز، وشهدت الوصفة تفاعلاً كبيراً بين محبي المطعم الأكثر شعبية في العالم.

وتقول الشيف ومطورة الوصفات، المصرية دينا حمدي، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الوجبات السريعة بشكلها التجاري الذي يُقدم في المطاعم لا يناسب معايير السلامة المطلوبة في وقت عسير كهذا»، وتضيف «نواجه الوباء معتمدين على جهاز المناعة، من ثم ما نمر به ربما يكون فرصة لتغيير العادات الغذائية غير الصحية، ومنها الوجبات السريعة، واستبدالها بوصفات منزلية لها المذاق الطيب، لكن بمكونات مضمونة».

وعلى الرغم أنها لا تفضل الوجبات السريعة، على حد قولها، فإنها تشارك متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بأسرار المطاعم الشهيرة، وتقول الشيف دينا «أنا لست طبيبة حتى أشارك في الصف الأول للحماية من الوباء، لكن الجميع يمكن أن يلعب دوراً لتجاوز عثرات الأزمة، ومن ناحيتي أشارك المتابعين بوصفات شهية تحارب القلق وتعزز المناعة في الوقت عينه».

وعن اهتمامات المتابعين، تقول الشيف دعاء السمنودي، مقدمة فقرة للطهي على قناة «النهار»، ومؤسسة مطعم للأكلات المصرية، لـ«الشرق الأوسط»، إنها تحاول تشجيع متابعيها على تعلم الأكلات المصرية الكلاسيكية، لكن الطلب على معرفة أسرار الوجبات السريعة لم يتوقف، بل في ازدياد بسبب إغلاق المطاعم، لا سيما أن المطاعم التي لم تغلق أبوابها معتمدة على خدمات التوصيل المنزلي، باتت ملاذاً غير أمن في ظل الانتشار السريع لفيروس «كوفيد – 19» وتعدد وسائل العدوى. وتضيف «من السهل على أي شيف محترف التعرف على الوصفات معتمداً على حاسة التذوق، لكن ما أشارك به متابعي لا يمكن اعتباره وصفة مطعم بعينه، بينما أجرب طرق متكررة ثم أشارك بالوصفة الأشهى، الأسهل، والأكثر تماشياً مع المعايير الصحية».

تتفق الشيف دينا حمدي مع هذا الرأي، بل وتؤكد «جميع الوصفات التي أشاركها يجب أن تخضع لمعايير صحية، لا سيما في الوقت الحالي الذي نواجه فيه جائحة أودت بحياة الألاف دون أفق للنجاة حتى الآن».

وعن الوجبات السريعة التي يلح المتابعين في طلبها، تقول دعاء «جميعاً نعشق البرغر، فهو الوجبة السريعة الأشهر في العالم، ورغم تحذيرات الأطباء مما تحتويه هذه الوجبة من أضرار صحية تتعلق بالدهون والصوديوم، وفي بعض الحالات مصدر اللحم، فإن ما يُجهز في المنزل يمكن أن يحقق معايير السلامة مائة في المائة».

وتشاركنا دعاء بوصفتها للبرغر، والتي تتكون من نصف كيلو لحم مفروم 20 في المائة دسم، صفار بيضة، ملعقتان من صلصة الباربكيو، نصف ملعقة من مسحوق الثوم المجفف، نصف ملعقة من مسحوق البصل المجفف، ملعقة صغيرة ملح، مع ربع ملعقة مسحوق الفلفل الأسود. تُمزج جميع المكونات السابقة معاً باستخدام أطراف الأصابع، هنا تُشكل كرات البرغر، بحيث تزن كل قطعة 130 جراماً. يفضل أن يُترك البرغر بعد التشكيل في الثلاجة لمدة ساعة لمزيد من التماسك. وعند التسوية يُستخدم قدر ذو سطح غير لاصق، بعد تسخينه جيداً يوضع البرغر لمدة 4 دقائق دون الضغط على سطح البرغر حتى لا يفقد عصارته. وتقترح الشيف دعاء إضافة المشروم، حلقات البصل، طماطم، جبن مع الخبز الطازج.

أما الشيف دينا حمدي فاختارت أنا تشاركنا وصفة المعكرونة «فيتوتشيني ألفريدو»، وتقول «لا أفضّل الشكل التقليدي للأكلات السريعة مثل الدجاج المقلي أو النقانق، لكن هناك أنماطاً أخرى اعتدنا تناولها فقط في المطاعم، من أشهرها وصفة الفيتوتشيني ألفريديو، أما الأن فحان الوقت لتحضيرها في المنزل».

لتحضير وصفة المعكرونة، نحتاج إلى 400 جرام معكرونة فيتوتشيني، وملعقتين صغيرتين من الملح، و3 ملاعق كبيرة من أي زيت نباتي، و15 حبة مشروم شرائح، و4 فصوص ثوم مفري، وملعقة صغيرة من مسحوق الفلفل الأسود، وملعقة صغيرة من الزعتر المجفف، ونصف لتر كريمة الطهي، مع نصف كوب جبن بارميزان؛ تُسلق المعكرونة في ماء وملح لمدة سبع دقائق. وفي قدر مسطح يضاف الزيت ثم المشروم مع التقليب على نار متوسطة، تضاف التوابل والثوم، ثم تُضاف الكريمة والجبن البارميزان. أخيراً تضاف المعكرونة المسلوقة مسبقاً.

المصدر – الشرق الأوسط 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى