الصحة

أجسام مضادة قوية في هذا الحيوان يمكنها وقف موجة كورونا الثانية

أكد باحثون أن الأجسام المضادة الصغيرة الموجودة في حيوان الألبكة، يمكن أن تساعد في قمع موجة ثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد وتسمح للدول برفع الإغلاق بأمان.

وقال الباحثون في جامعة كارولينسكا في ستوكهولم إن جائحة الفيروسات التاجية الحالية لها عواقب وخيمة على سكان العالم، وهناك حاجة ماسة للقاحات أو الأجسام المضادة أو الأدوية المضادة للفيروسات.

وأضافوا أن تحييد الأجسام المضادة يمكن أن يمنع دخول الفيروس في خطوة مبكرة من العدوى وربما تحمي الأفراد المعرضين من خطر تطور الفيروس لديهم، وبالتالي تقوية جهازهم المناعي على المدى البعيد، حسب نقل “24” الإماراتي عن صحيفة “تلغراف” البريطانية.

واستخدم الباحثون أجساماً نانونية تم تطويرها “Ty1″ وسميت لاحقاً باسم بـ”تايسون” على اسم الألبكة البالغة من العمر 12 عاماً من ألمانيا وتم تحصينها ضد فيروس كورونا.

تستهدف هذه الأجسام النانونية الصغيرة طفرات الفيروس التي تتداخل بدورها لتحول دون قدرة الفيروس على إصابة مضيفه.

ومن المعروف أن حيوان الألبكة وغيره من حيوانات الجمليات تنتج نوعاً من الأجسام المضادة أكثر بساطة وكفاءة في التعرف على الفيروسات والبكتيريا.

واعتبر الباحثون أن اكتشافهم يمكن أن يُحيد الفيروس بشكل فعال، نظراً لحقيقة أن الأجسام النانوية رخيصة وسهلة التكاثر، ويمكن أن تكون خياراً متاحاً على نطاق واسع.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق