الدولية

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين معاملة فرنسا “غير الإنسانية” لثلاثة من طالبي اللجوء ناموا في الشوارع لأشهر

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، فرنسا بسبب “الظروف المعيشية اللاإنسانية والمهينة” التي تعرض لها ثلاثة من طالبي اللجوء “يعيشون في الشارع دون أي موارد”.

وقالت المحكمة، التي تتخذ من مدينة ستراسبورغ مقراً لها، إن السلطات الفرنسية “أخفقت في تقديم واجباتها” إزاء طالبي اللجوء الثلاثة، وإنها مسؤولة عن الظروف التي اختبرها اللاجئون الثلاثة، وهم أفغاني وروسي وإيراني، “ناموا لعدة أشهر في الشارع، محرومين من الوصول إلى المرافق الصحية، وخائفين من التعرض للهجوم أو السرقة”.

وقضت المحكمة بأن طالبي اللجوء الثلاثة كانوا ضحايا “لمعاملة مهينة لم تحترم كرامتهم”.

وأشار حكم المحكمة إلى أن اثنين من طالبي اللجوء حصلا على بدلٍ مؤقت، بعد عدة أشهر من الانتظار، وأنهما اضطرا للعيش في حالة من انعدام اليقين بشأن مصيريهما، قبل أن يتمكنا من التسجيل كطالبي لجوء.

وفي حيثيات حكمها، أكدت المحكمة أنها على علم بالزيادة المستمرة في عدد طالبي اللجوء، منذ عام 2007 والتشبع الذي حدث لمرافق استقبال اللاجئين، كما أنها أخذت بعين الاعتبار “الجهود التي تبذلها السلطات الفرنسية لتوفير المزيد من المساكن لاستقبالهم، ولتقليل الوقت المستغرق لفحص طلبات اللجوء”.

وأضافت المحكمة أن الظروف التي عاشها اللاجئون الثلاثة تتعارض مع المادة الثالثة من بنود الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، والتي تتعلق بحظر المعاملة المهينة وغير الإنسانية لطالبي اللجوء.

وألزم قرار المحكمة الأوروبية، الذي جاء بالإجماع، السلطات الفرنسية بدفع مبالغ تتراوح بين 10 آلاف و 12 ألف يورو لكلٍ من طالبي اللجوء الثلاثة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق