التقنيه والتكنولوجيا

هواوي: الحكومة البريطانية تدرس حظر منتجات الشركة الصينية

تلقت الحكومة البريطانية تقريراً بشأن شركة هواوي قد يدفعها إلى تغيير سياساتها تجاه دور الشركة الصينية في شبكات الاتصالات في المملكة المتحدة.

وقال وزير الاتصالات الرقمية أوليفر داودن إن المركز الوطني للأمن الإلكتروني في مقر الاتصالات الحكومي أعد التقرير، ويعكف المسؤولون الآن على دراسته قبل التقدم بتوصياتهم إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون.

ويعتقد أن المركز الوطني للأمن الإلكتروني ذكر في تقريره “عدم قدرته على ضمان أمن منتجات هواوي بسبب العقوبات الأمريكية الجديدة”.

ورغم أن هواوي أعلنت أنها “منفتحة أمام أي نقاش” بشأن تلك القضية، اتخذ أحد المتحدثين باسمها موقفاً أكثر تشدداً في أعقاب تقارير صحفية تحدثت عن أن الحكومة البريطانية قد تحظر شراء أجهزة جديدة لشبكات الجيل الخامس من هواوي بحلول نهاية العام الجاري.

وكتب بول هاريسون، رئيس قسم التواصل مع وسائل الإعلام العالمية في هواوي في تغريدة له على تويتر قائلاً: “السياسة البريطانية تمليها إدارة ترامب..ألا يتعين على الولايات المتحدة احترام المملكة المتحدة في حقبة ما بعد البريكسيت على نحو يجعلها في وضع يمكنها من اختيار استراتيجيتها الخاصة بالاتصالات؟”.

يبدو أن نشاط شركة هواوي في بريطانيا قد تحدد بالفعل في يناير/ كانون الثاني الماضي، عندما وضعت الحكومة حداً أقصى على حصتها في السوق في شبكات الهاتف المحمول وشبكات الانترنت عبر الألياف البصرية، واستبعدت مشاركتها في الجزء الأكثر حساسية من شبكات الجيل الخامس.

غير أن الولايات المتحدة أعلنت لاحقاً عن عقوبات جديدة تمنع الشركة الصينية (هواوي) والشركات التي تصنع رقائقها من استخدام “التقنية والبرامج الأمريكية في تصميم وتصنيع” منتجاتها.

وتتهم واشنطن هواوي بأنها مدعومة من الجيش الصيني وتشكل خطراً على الأمن القومي، وهو ما تنفيه الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق