الدولية

لافروف: نتعاون مع أنقرة لتنسيق هدنة في ليبيا

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على أن الوقف الفوري للأعمال القتالية يمثل السبيل الوحيد لتسوية النزاع الليبي، مؤكدا أن موسكو تتعاون مع أنقرة من أجل تحقيق هذا الهدف.

وصرح لافروف اليوم الأربعاء، في كلمة ألقاها عقب مفاوضاته الافتراضية مع وزراء خارجية ثلاثية الاتحاد الإفريقي (مصر وجمهورية جنوب إفريقيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية): “فعليا، لا يمكن تحقيق ذلك (تسوية النزاع) إلا بطريقة وحيدة وهي الوقف الفوري للأعمال القتالية ووقف محاولات قوات كلا الجانبين إحراز تقدم غربا أو شرقا في أي اتجاه”.

وأعرب عميد الدبلوماسية الروسية عن أسفه إزاء عدم تحويل تصريحات جميع الأطراف عن غياب حل عسكري للأزمة الليبية إلى خطوات فعلية على الأرض، مبديا دعم موسكو لاقتراح رئيس مجلس النواب الليبي (الذي يتخذ من طبرق مقرا له) عقيلة صالح بشأن ضمان تمثيل جميع مناطق البلاد في مؤسسات الحكم.

ولفت لافروف إلى أن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة خليفة حفتر مستعد لتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، بعد إحراز حكومة الوفاق التي تتخذ من العاصمة طرابلس مقرا لها نجاحات ميدانية ملموسة في الأسابيع الأخيرة، لكن الحكومة التي يترأسها فايز السراج بدورها ترفض ذلك.

وذكّر الوزير بأن موسكو استضافت في يناير الماضي، قبيل مؤتمر برلين الدولي، اجتماعا بين أهم لاعبي النزاع الليبي، وهم قائد “الجيش الوطني الليبي”، خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق الليبية المتمخضة عن اتفاق الصخيرات، فايز السراج، ورئيس مجلس النواب صالح، مشيرا إلى أن “الجيش الوطني” كان يعتقد في ذلك الحين أنه يتخذ مواقع أفضل على الأرض ولم يكن جاهزا لتوقيع اتفاق مقبول لحكومة الوفاق.

وتابع: “الآن أصبح “الجيش الوطني”، حسب تقديراتنا، مستعدا لتوقيع مثل هذا الاتفاق بشأن الوقف الفوري للأعمال القتالية، لكن حكومة طرابلس بدورها لم تعد تريد ذلك وتعول على الخيار العسكري”.

وأكد لافروف أن روسيا تتعاون مع تركيا، أكبر حليفة لحكومة الوفاق، بغية تنسيق هدنة في ليبيا، موضحا: “نحن مع زملائنا الأتراك، ضمن إطار الحوار الذي تم تفويضه على أعلى مستوى من قبل رئيسي الدولتين، كنا وما زلنا وسنظل نعمل على تنسيق المواقف التي ستتيح الإعلان فورا عن وقف إطلاق النار والانتقال إلى تسوية جميع المسائل العالقة”.

وأشار لافروف إلى أن تركيا تعمل في هذا الاتجاه مع حكومة الوفاق، مضيفا: “آمل في أنهم سيتمكنون من التوصل إلى الحل الصحيح الوحيد في الظروف الحالية”.

وأكد الوزير أن روسيا بدورها تواصل اتصالاتها مع حفتر والسراج على حد سواء، قائلا: “نوجه إشارة واضحة بأن الخطوة الأولى التي لا غنى ولا بديل عنها هي الإعلان عن وقف جميع الأعمال القتالية”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق