الدوليةشريط الاخبار

#أردوغان يوقع قراراً بتحويل #آيا_صوفيا إلى #مسجد للصلاة.

الحدث – انقرة

وقع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، قرارا بفتح متحف آيا صوفيا للصلاة، ونقل شؤون إدارتها إلى رئاسة الشؤون الدينية، وذلك بعد إلغاء المحكمة الإدارية العليا في البلاد قرارا وزاريا سابقا حول الجامع إلى متحف.

ونشر أردوغان عبر حسابه على «تويتر» صورة للقرار الموقع باسمه، وجاء فيه أنه «وفقا للقرار الصادر من المحكمة الإدارية العليا بإلغاء القرار الوزاري، السابق الذي يعود للعام 1934، فإن رئاسة الجمهورية قررت تكليف رئاسة الشؤون الدينية وفق مهامها بنقل إدارة آيا صوفيا إليها من أجل فتحها للعبادة».

ويأتي ذلك بعدما ألغت المحكمة الإدارية العليا قرار وزاريا يعود للعام 1934 يخص وضع كاتدرائية آيا صوفيا التي حولها إلى متحف، ليفتح القضاء بذلك الطريق أمام إعادة المتحف إلى مسجد بعد 86 عاما من الإغلاق.

وأعلنت المحكمة اليوم قرارها بناء على دعوى رفعتها جمعية «خدمة الآثار التاريخية والوقفية الدائمة والبيئة»، مطالبة بإلغاء القرار الحكومي الذي يعود إلى 24 نوفمبر من العام 1934، وعدم أحقية تحويل الجامع إلى متحف بسبب عودة ملكيتها للسلطان محمد الفاتح بعد فتح إسطنبول، ووصيته بعدم استخدام الجامع لغير أغراض العبادة.

ورفعت الجمعية الدعوى في العام 2016، وعقدت جلسة الاستماع في الثاني من يوليو الجاري، من قبل الدائرة العاشرة في المحكمة الإدارة العليا، لتعلن اليوم قرارها بعد تدقيق الملف خلال الأيام السابقة.

وسبق للجمعية أن لجأت للقضاء في العام 2005، لكن المحكمة رفضت هذه الدعوة، وذلك في العام 2008، لتعود الجمعية وترفع الدعوى مجددا في العام 2016.

ودعت عدة دول تركيا إلى عدم اتخاذ قرار بتغيير وضع آيا صوفيا، وأبرزها اليونان وروسيا، على اعتبار أن المتحف يعتبر أقدم كنيسة في العالم، ولكنها تحولت بعد فتح إسطنبول في العام 1453 لجامع وحتى عام 1934، لتتحول لمتحف حتى اليوم، في حين رفضت تركيا المطالب الدولية بحجة أن القرار وطني تركي سيتم اتخاذه عبر القضاء.

 

من جهتها ذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء أن الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا عبرت عن أسفها لأن القضاء التركي لم يعر مخاوفها اهتماما وقضى بعدم قانونية تحويل مسجد آيا صوفيا في اسطنبول لمتحف وفقا لمرسوم حكومي يرجع لثلاثينيات القرن العشرين.
وقالت الكنيسة الروسية إن القرار قد يثير انقسامات أكبر.

أما في اليونان فقد قالت وزارة الثقافة  إن حكما لمحكمة تركية مهد لتحويل متحف آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد يمثل “استفزازا صريحا” للعالم المتحضر.
وقالت وزيرة الثقافة لينا ميندوني في بيان “قرار اليوم، الذي جاء نتيجة الإرادة السياسية للرئيس رجب طيب أردوغان، استفزاز صريح للعالم المتحضر الذي يعترف بالقيمة الفريدة والطبيعة المسكونية لهذا المعلم الأثري

وكانت محكمة تركية أعلنت الجمعة أنها أبطلت مرسوما أصدرته الحكومة في 1934 كان يقضي بتحويل مسجد آيا صوفيا في اسطنبول إلى متحف وحكمت بأن هذا المرسوم غير قانوني، مما يمهد الطريق لإعادة المبنى إلى سابق وضعه كمسجد على الرغم من تحذيرات دولية من الإقدام على هذه الخطوة.
كان الرئيس رجب طيب أردوغان قد اقترح إعادة المبنى المدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إلى مسجد مرة أخرى.
ولآيا صوفيا شأن كبير في الإمبراطوريتين البيزنطية والعثمانية وهو أحد أهم المقاصد السياحية في تركيا في الوقت الراهن.
وقد صدر الحكم عن مجلس الدولة، أعلى محكمة إدارية في تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق