فنون

أثيوبيا تكشف الجهة المتواطئة في قتل المغني المعارض هاشالو هوندسيا

بعد أحداث دامية شهدتها إثيوبيا خلال الأيام القليلة الماضية وأدت إلى مقتل 166 شخصًا بحسب روايات رسمية و239 شخصًا بحسب تقارير إعلامية، على خلفية قتل المغني المعارض هاشالو هوندسيا، قالت أديس أبابا، الجمعة إنها اعتقلت شخصين ضالعين في حادث القتل.

وبينما اتهمت أثيويبا في بداية الأمر أطرافًا خارجية بالوقوف وراء الحادثة، وهو ما اعتبره مراقبون محاولة من الحكومة لتعليق فشلها الأمني عبر ترويج نظرية المؤامرة الخارجية، إلا أن المدعي العام، أدانيش أبيبي، قال في بيان تلفزيوني، إن “الرجل الذي أطلق النار عليه كان يتصرف بأوامر من جماعة جبهة تحرير الأورومو المناهضة للحكومة”.

وبحسب وسائل إعلام محلية فإن المدعية العامة الإثيوبية، أدانتش أببي، أكدن أن المشتبه بارتكابه جريمة القتل يدعى طلاهون يامي، وكان معه متعاونان، أحدهما يدعى عبدي ألمايّوه، وهما حاليا في قبضة الشرطة، فيما قال إن مشتبها به ثالثا لا يزال هاربا.

تابعت: “ألقينا القبض على من قتله ومن تعاون في القتل.. سنواصل فرض سيادة القانون”، وأضافت: “القاتل وأحد معاونيه اعترفا أثناء التحقيق بأنهما تلقيا الأوامر بقتل المغني من قبل جماعة جبهة تحرير الأورومو”.

وتسبب مقتل هاشالو هونديسا، الشهير بغنائه السياسي، في مظاهرات حاشدة بمختلف أنحاء البلاد، الأسبوع الماضي، أدت إلى مقتل 239 شخصا، بحسب التقديرات المختلفة.

وتشهد أثيوبيا خلافات سياسية كبيرة على خلفية فشل رئيس الوزراء أبي أحمد في حل المشاكل الجذرية للبلاد واستمراره في سياسة التمييز وعدم التوزيع العادل للثروات. فيما تشكو جماعة الاورومو من تهميشها واضطهادها من قبل الحكومات الأثيوبية المختلفة لاعتبارت إثنية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى