الدوليةشريط الاخبار

“الهاجري”: الحكم ضد إيران في قضية تفجيرات الخُبر يؤكد طبيعة نظامها الإرهابي

الحدث – الرياض

أوضح سفير الشباب العربي لدول مجلس التعاون الخليجي وعضو مجلس إدارة مجلس الشباب العربي محمد بن عايض الهاجري، أن الحكم الصادر بإدانة الدولة المارقة الجديدة في تفجيرات الخبر وإلزامها بدفع 879 مليون دولار تعويضات، يؤكد على طبيعة نظام الملالي وولاية الفقيه الإرهابية.

وقال “الهاجري” في تصريح صحفي اليوم: إن “العقوبات وضعت النظام الإيراني في وضع مالي صعب للغاية”، مشيراً إلى أن إيران لم تكتفِ بتصدير الثورة وعدم احترام سيادة العالم، بل خرقت الاتفاقيات وضللت فرق التفتيش الدولية ومنعت الوصول لمواقع أخرى.

وكشف “الهاجري” أنه منذ بداية الثورة الإيرانية عام 1979 قامت إيران باغتيال أكثر من 360 شخصاً في جميع أنحاء العالم، ومع بداية الحرب في اليمن، قامت المليشيا الحوثية بـ1659 هجوماً على المدنيين في المملكة.

وأشار إلى أن المليشيا الحوثية أطلقت 318 صاروخاً بالستياً إيراني الصنع والمنشأ على مدن وقرى السعودية.

وقال “الهاجري”: إن “النظام الحاكم في الدولة المارقة سلّح المليشيات التابعة لطهران في دول العراق وسوريا ولبنان واليمن لتسفك الدماء وتقتل الأبرياء وتهدم الأوطان”.

وأضاف: أن “نظام ولاية الفقيه أضاع 40 عاماً من عمر الشعب الإيراني المقهور على وهم وحلم تصدير الثورة، ولم يجنِ سوى اقتصاد ضعيف و40 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر، ويأس وغضب يملأ الشوارع اتخذ صوراً وأشكالاً متعددة منها مظاهرات الاحتجاج”.

وأكد أن تعامل إيران مع عصابات تروج للمخدرات وعصابات إجرامية في جميع أنحاء العالم، لذلك تم تصنيف إيران دولة داعمة للإرهاب، وحث “الهاجري” المجتمع الدولي على أن يمدد الحظر على بيع الأسلحة لإيران، والعالم أن يقف بحزم ضد سياسات إيران الإرهابية.

وطالب سفير الشباب العربي المجتمع الدولي بممارسة أقوى قدرات الردع والحزم لديه تجاه نظام ولاية الفقيه، ومطالب أخلاقياً وإنسانياً بحماية الشعب الإيراني من إرهاب وبطش هذا النظام، والعمل على تغيير ممارساته وإخراجه من وهم تصدير الثورة إلى إحكام العقل والعمل على استقرار الدولة وحسن الجوار مع دول المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق