الدولية

عدد ضحايا #كورونا في 342 مدينة إيرانية يتجاوز 69800 شخص

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن عدد الوفيات جراء كورونا في 342 مدينة في إيران يزيد عن 69800 شخص.

ويبلغ عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 17450 شخصًا، وفي خراسان رضوي 5250، وفي خوزستان 5245، وفي لرستان 2530، وفي سيستان وبلوجستان 2155، وفي أذربيجان الغربية  2070، وفي كلستان 1760، وفي همدان 1745، وفي فارس 1610، وفي كردستان 1390، وفي كرمان 880 شخصًا.

بعد أربعة أشهر، أجبرت كثافة عدد الضحايا خامنئي على أن يعلن في نهاية كلمته مع أعضاء مجلس شورى النظام ولغرض السيطرة على الصراع الداخلي للنظام، أن  ما يؤسف حقا بلوغ فيروس كورونا ذروته مرة أخرى والوفيات اليومية للعديد من المصابين.

لكن مثل روحاني، ألقى باللوم على المواطنين، واشتكى من أن بعض المواطنين لا يقومون حتى بأشياء بسيطة مثل ارتداء الكمامات، ودعا مجموعات الخدمات والمواطنين إلى القيام بدورهم بأفضل وجه لنقطع مسلسل العدوى على المدى القصير.

فيما كان بإمكان خامنئي بسهولة منع وقوع هذه الكارثة البشرية العظيمة، التي تتخذ أبعادًا أكثر فأكثر، من خلال توفير نفقات المعيشة للعمال والكادحين على مدى عدة أشهر من المؤسسات الخاضعة لسيطرته وتلك التي تمتلكها قوات الحرس.

من ناحية أخرى، قال حريرجي، نائب وزير الصحة: ​​وفقًا لأحدث التوقعات، فإن حالات الإصابات أو الوفيات إثر كورونا ستكون في الخريف والشتاء أسوأ بكثير مما كانت عليه في الربيع والصيف … لا أمل على المدى القصير والمتوسط ​​أقل من عام لصنع لقاح كورونا.

وفي طهران، قال عضو مجلس إدارة مجلس المدينة: مع دخول أكثر من 600 مصاب جديد بكورونا ووفاة 70 شخصًا في المتوسط ​​في يوم واحد، فإن الوضع الحرج لذروة كورونا الثانية في طهران واضح تمامًا … على الرغم من أن أكثر من 18 محافظة في حالة حمراء، غير أنه لا تزال الأمور تدار في حالة كما لو تجاوزنا ظروف كورونا … إن موقف إيران بين الدول الثلاث التي شهدت أعلى الخسائر بسبب كورونا خلال الأسبوع الماضي دليل على ذلك.

وحذر قناعتي رئيس غرفة الفكر في لجنة مكافحة كورونا في طهران من أن «أكثر من 50 ألف إلى 60 ألف شخص في إيران ربما يموتون بسبب كورونا».

مؤكدًا: بتأخير في بدء الحجر الصحي فقدنا ما لا يقل عن 3 إلى 4 أسابيع من الوقت الذهبي … الموجة الأولى لم تنته بعد… الموجة الثانية من كورونا تداهمنا في الخريف وقد تكون أكثر فتكا … وقد أدى ارتفاع عدد المصابين بين الموظفين الطبيين والعاملين في الخدمة إلى نقص في القوى العاملة المتخصصة في المستشفيات، مما أسفر عن إغلاق أقسام وغرف للعمليات في المستشفيات. على المستوى الكلي وفيما يتعلق ببعض القرارات، هناك تناقضات وسوء إدارة لا يمكن إنكارها.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى