شريط الاخبار

الاسدي المشيئة الإلهية رسمت العلاقة التاريخية بين المسلمين والمسجد الأقصى

نزار العلي nezar1900@ : جدة 

أحيت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، في مقرها في جدة، يوم “التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني”
وتحدث الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، في المناسبة مؤكدا أن هذا اليوم يأتي التزاما ثابتا ودائما بدعم نضال الشعب الفلسطيني ومساعيه من أجل استرداد كامل حقوقه الوطنية المشروعة.
وجدد الأمين العام أسف المنظمة الشديد تجاه إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بمدينة القدس كعاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، مؤكدا أن المنظمة تستنكر وبشدة أي خطوات أو إجراءات تُسهم في تغيير الوضع القانوني والتاريخي الثابت لمدينة القدس.
وقال العثيمين إن هذا القرار يمثّلُ انتهاكاً لحقوق الشعب الفلسطيني، ومخالفةً لقرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة الخاصة، بشأن القضية الفلسطينية، كما من شأنه أن يقوّض جهود الدفع بعملية السلام، وفرص تحقيق رؤية حل الدولتين، ويُعرّض الاستقرار في المنطقة والعالم للخطر.
من ناحية ثانية، أعرب الأمين العام عن ترحيب المنظمة بالتطورات الإيجابية المتعلقة بالمصالحة الوطنية الفلسطينية، بما في ذلك تولي حكومة الوفاق الفلسطينية مسؤولياتها في قطاع غزة.
وقال سعادة السفير محمود الأسدي، القنصل العام لدولة فلسطين لدى جدة، إن المشيئة الإلهية رسمت وإلى الأبد العلاقة التاريخية بين المسلمين والمسجد الأقصى المبارك وأن القدس كانت وستظل عربية إسلامية وعاصمة أبدية لدولة فلسطين.
من جانبه، توجه سعادة الدكتور ماهر كركي، مندوب دولة فلسطين الدائم لدى المنظمة بالشكر للأمانة العامة على تنظيمها معرض الصور والفلكلور الفلسطيني على هامش إبرازها التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن التضامن العالمي مع القضية الفلسطينية العادلة يقوم على مبادئ العدالة والحرية والحقوق المتساوية والكرامة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق