الدولية

خطف متظاهرين على أيدي عملاء اتحاديين في بورتلاند الأمريكية

واجه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإرسال قوات أمن مسلحة إلى مدينة بورتلاند انتقادا من الديمقراطيين يوم السبت، وكذلك مسؤولين في المدينة والولاية، في أعقاب اشتباكات مع

المتظاهرين مطلع الأسبوع الجاري.

وتم إرسال عملاء اتحاديين من قبل إدارة ترامب في المدينة التابعة لولاية أوريجون قبل أيام في شكل مموه وبعضهم في مركبات غير مميزة، وفقًا لحاكمة الولاية كيت براون.

وقالت براون يوم السبت لمحطة “إم س ان بي سي” إن الوضع غير مقبول “وقالت إنها طالبت بإلغاء قرار ارسال العملاء.

واتخذ ترامب قرارًا غير عادي بإرسال العملاء ضد إرادة المدينة والولاية.

واعربت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الديمقراطية عن انتقادها الكبير في بيان وزع مساء السبت.

وكتبت في البيان الذي وقعه أيضا عضو الكونجرس عن بورتلاند إيرل بلوميناور: في الشهر الماضي ، قامت الإدارة الأمريكية بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين السلميين في واشنطن.

الآن،تظهرهم مقاطع الفيديو وهم يختطفون المتظاهرين في سيارات غير مميزة في بورتلاند.

ووعدت بيلوسي جنبا إلى جنب مع بلوميناور باتخاذ إجراء سريع من قبل مجلس النواب لوقف ما وصفوه بإساءة الاستخدام الفجة للسلطة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق