الدولية

زعيمة كنسية ألمانية: أردوغان استغل آيا صوفيا للتلاعب السياسي وإثارة الفتنة

انتقدت زعيمة بارزة في الكنيسة الإنجيلية بألمانيا إعادة افتتاح متحف آيا صوفيا الشهير في إسطنبول كمسجد واتهمت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بممارسة «الألعاب السياسية».

وكتبت الرئيسة السابقة للكنيسة مارجوت كيسمان في مقالة افتتاحية لصحيفة بيلد آم زونتاج الصادرة اليوم الأحد «إن الألعاب السياسية التكتيكية التي يمارسها الرئيس الذي يريد إثارة إعجاب المسلمين المحافظين يُرثى لها».

وقالت اللاهوتية: «بعد 85 عامًا، تم استخدام آيا صوفيا لإثبات القوة وإثارة الفتنة».

ومضت لتطلق على وصف أردوغان تحويل المتحف بأنه «إحياء» بأنه «استفزاز مستهدف».

وأضافت كيسمان أن مصطلح «صوفيا»، وهو مصطلح يوناني للحكمة، مشيرة إلى أنه: «من الواضح أن السيد أردوغان ليس لديه الكثير من ذلك. لأن القائد الحكيم يسعى إلى المصالحة ولا يريد الانقسام».

قبل عشرة أيام أعلن أردوغان أن البناء الذي يعود للقرن السادس الميلادي سيعاد فتحه كمسجد، بعد وقت قصير من قرار المحكمة بإلغاء قرار عام 1934 بتحويله إلى متحف.

وقد أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا واليونان، إلى جانب اليونسكو، عن فزعهم من تحويل الموقع.

ويشرف المتحف السابق على أفق إسطنبول لقرون، وقد برز لفترة طويلة كرمز للعلمانية في الجمهورية التركية الحديثة.

وكان المبنى بمثابة الكاتدرائية الرئيسية في العصر البيزنطي حتى دخلها العثمانيون عام 1453 وتم تحويلها إلى مسجد منذ ذلك الوقت حتى عام 1934.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى