التقنيه والتكنولوجيا

آل شيخان: مسبار الأمل نقطة تحول في تاريخ الإمارات

أكد رئيس مجلس العلاقات العربية الدولية “كارنتر” رئيس الجمعية العربية للصحافة والإعلام “آرابرس” طارق آل شيخان، أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل” يشكل نقطة تحول في تاريخها، وساهم في دخولها رسمياً إلى السباق العالمي لاستكشاف الفضاء من بين 26 مهمة، نجحت في الوصول إلى الكوكب الأحمر، أطلقتها 9 دول حول العالم.

وقال الدكتور طارق آل شيخان في تصريح خاص لـ24، إن “دولة الإمارات تطلق (مسبار الأمل) كرسالة بحث علمية عربية إسلامية، للمساهمة في عمليات استكشاف كل ما يتعلق بعالم وفضاء المريخ، وهي أيضاً رسالة واضحة من قيادة وشعب الإمارات بأنهم قادرون وعازمون وبسواعد عيال زايد على المضي بعمليات البحث العلمي واستكشاف الفضاء، والتعاون مع دول عظمى لها باع طويل بعمليات بحث واكتشاف الكواكب ومحيط الكرة الأرضية، وكما قال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: (مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يشكل رسالة من دولة الإمارات إلى العالم بأن طموحها لا حدود له، وأنها قادرة بسواعد أبنائها على تحويل التحديات إلى إنجازات وفرص)”.

رؤية ثاقبة
وأضاف: “لاشك بأن ما تخطو به دولة الإمارات من جهد وبحث علمي بمجال الفضاء والكونيات وآخرها (مسبار الأمل)، جاء ثمرة سياسة ورؤية ثاقبة لقيادة حكيمة أرادت لدولتها أن تكون في مصاف الدول المتقدمة ليس فقط بمجال الفلك بل بمختلف المجالات الأخرى كالطب والتعليم والتكنولوجيا، وهو ما يجعلنا كشعب عربي نفتخر ونعتز به كثيرا، ونتمنى أن تكون لدى بقية الدول العربية الرغبة في تحقيق التطور والتقدم”.

فخر واعتزاز
وأعرب د. شيخان عن فخره واعتزازه بالإنجاز الكبير والعظيم الذي قامت به دولة الامارات بإطلاقها “مسبار الأمل” لاكتشاف المريخ، مؤكداً أنه وبالإضافة إلى كونها مهمة علمية، فإنها رسالة من العالم العربي للعالم بأن العرب قادمون لإعادة عصر الحضارة والعلم والتنوير الذي حمله وقاده العلماء العرب السابقون، الذين قدموا للبشرية مساهمات وبحوث واكتشافات علمية عظيمة بمجال الفلك والكونيات، كانت الأساس الذي انطلقت منها عمليات البحث العلمي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق