الدولية

بشرى حول لقاح «أوكسفورد» المضاد لفيروس كورونا

أظهرت تجارب سريرية على متطوعين، اليوم الإثنين، أن لقاح «أسترا زينيكا» الخاص بفيروس كورونا المستجد، آمن وقد ولّد مناعة في صفوف الذين حصلوا عليه؛ حيث لم يتسبب اللقاح الذي يحمل اسم «AZD1222» بأي أعراض جانبية، ولم يُلحق أذى بالأجسام المضادة؛ حيث يتعاون كل من «أسترا زينيكا» وعلماء بريطانيون من جامعة أكسفورد، على تطوير هذا اللقاح الذي وقعت بريطانيا صفقة لتوفير 100 مليون جرعة منه، وفقًا لـ«أسوشيتد برس».

وكشف باحثون في جامعة أكسفورد البريطانية، أن تجارب المرحلة الأولى، للقاح الذي يعملون على تطويره، قد أثبتت أن عينات الدم المأخوذة من متطوعين، كشفت عن تحفيز الجسم على إنتاج أجسام مضادة، بالإضافة إلى ما يعرف بـ«الخلايا التائية»، التي توجد بالدم، وتشكل عنصرًا ضروريًا في الجهاز المناعي للإنسان، وقال رئيس لجنة أخلاقيات البحوث في باركشير، والتي منحت أكسفورد الضوء الأخضر للبدء في تجاربها، ديفيد كاربنتر، إن الفريق العامل على تطوير اللقاح يسير في الطريق الصحيح.

وأضاف كاربنتر: «يصعب تحديد موعد دقيق لطرح اللقاح إذ قد تتغير الأمور على نحو مفاجئ، إلا أنه من خلال سير الأعمال حتى الآن، نستطيع القول إن اللقاح سيكون متوافرًا في سبتمبر المقبل، وهو هدف يركز عليه العلماء بشكل كبير»، وتابع: «سيعطى اللقاح أولًا للفئات الأكثر احتياجا في المجتمع، مثل كبار السن والعاملين في ميدان الرعاية الصحية، كما سيسمح للممرضين والصيادلة أيضا بإعطاء اللقاح لمن يطلبه».

وفي نفس السياق، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: «أتمنى أن أقول إنني واثق 100% من أننا سنحصل على لقاح لكوفيد 19 هذا العام، لكن الأمر مستبعد، فهناك كما تعلمون حوالي 100 مشروع علمي مختلف في الميدان الآن».

وتابع: «لدى المملكة المتحدة بعض العلماء الرائدين في العالم الذين يشاركون في تلك القضية. وهناك برنامج أكسفورد حيث حصلنا بالفعل على 100 مليون جرعة. ما أود قوله اليوم هو أننا نستثمر أيضًا في لقاحين محتملين، أحدهما فرنسي والآخر ألماني، وهناك 90 مليون جرعة سنستثمر فيها»، مضيفًا: «آمل فعلا ذلك، لكن القول إنني واثق بنسبة 100% من أننا سنحصل على لقاح هذا العام، أو العام المقبل، فهو مبالغة للأسف، لم نصل إلى تلك النقطة بعد».

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق