الدوليةشريط الاخبار

الرئيس التونسي: مؤسسات الدولة تتهاوى والبرلمان في فوضى.. لن أقف مكتوف الأيدي

الحدث – تونس

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، إن بلاده تعيش “أخطر وأدق اللحظات في تاريخها منذ الاستقلال”، واصفا البرلمان بأنه “يعيش حالة من الفوضى التي لا يمكن القبول بها”.

وأضاف سعيد، عبر صفحة الرئاسة التونسية على فيسبوك، في أعقاب اجتماعه برئيس مجلس نواب الشعب التونسي راشد الغنوشي ونائبته سميرة الشواشي، أنه “لن يظلّ مكتوف الأيدي أمام ما تشهده مؤسسات الدولة من تهاو”، وأن “الدولة ستبقى فوق كل الاعتبارات”.

وأكد سعيد حرصه على “السير الطبيعي لدواليب الدولة”، وأن “تعطيل عمل المؤسسات الدستورية غير مقبول بكل المقاييس”، بنص تعبيره.

وتشهد تونس أزمة سياسية كبيرة، في أعقاب الخلاف بين حركة النهضة، صاحبة الأكثرية في البرلمان التونسي، وحكومة إلياس الفخفاخ على خلفية اتهامات بالفساد لحكومة الفخفاخ التي أعلنت استقالتها قبل أيام، فيما يواجه رئيس البرلمان التونسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مطالبات بسحب الثقة، مما يزيد من تفاقم الأزمة السياسية في البلاد.

وأكد بيان الرئاسة التونسية أن الرئيس “ليس في صراع مع أحد أو مع أي جهة كانت”، وأنه “شديد الحرص على العمل في نطاق القانون ووفقا لإرادة الشعب وطموحاته”.

وأوضح قيس سعيد، أن “الإمكانيات القانونية والوسائل المتاحة في الدستور للحفاظ على مؤسسات الدولة موجودة لكنه لا يريد اللجوء إليها اليوم”، مضيفا أنه “لن يترك الدولة في مثل هذا الوضع الراهن”.

وتابع سعيد، أن “سلطة الضبط الإداري داخل مجلس نواب الشعب تعود إلى رئيس المجلس طبقا للفصل 48 من نظامه الداخلي”، داعيا الجميع إلى “التحلي بروح المسؤولية، والانكباب على حل المشاكل الحقيقية للشعب التونسي”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق