الدوليةشريط الاخبار

أمريكا تدفع ملياري دولار للحصول على لقاح فيروس كورونا

الحدث – واشنطن

وافقت الحكومة الأمريكية على تخصيص 1.95 مليار دولار لقاء 100 مليون جرعة من لقاح ضد فيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19)، يعمل على تطويره تحالف شركتي دواء عملاقتين.

وقالت شركتا فايزر للدواء و”بيونتيك” الألمانية للتكنولوجيا الحيوية إنهما ستحصلان على 1.95 مليار دولار من الحكومة الأمريكية لإنتاج وتسليم 100 مليون جرعة من لقاحهما المقترح لمرض كوفيد-19.

وقالت “بيونتيك”، في بيان، إن الولايات المتحدة لديها خيار شراء “500 مليون جرعة إضافية”، مضيفة أنّ “المواطنين الأمريكيين سيحصلون على اللقاح مجانًا تماشيًا مع التزام حكومة الولايات المتحدة بتوفير لقاحات كوفيد-19 مجانًا”.

وتعمل “بيونتيك” و”فايزر” منذ أشهر؛ لتطوير مشروع لقاح سيدخل مرحلة حاسمة من التجارب السريرية واسعة النطاق بعد نتائج أولية مشجعة، وتتسلّم واشنطن الجرعات الأولى حالما “تنجح فايزر في تصنيع (اللقاح) وتحصل على موافقة” السلطات الصحية الأمريكية على تصريح بالاستخدام الطارئ، أو ترخيص من إدارة الأغذية والدواء الأمريكية، عقب استيفاء معايير السلامة والفاعلية في تجربة سريرية واسعة بالمرحلة الثالثة.

وقالت الشركتان إنهما تتوقعان أن تكونا في وضع استعداد لطلب شكل ما من أشكال الترخيص في وقت مبكر في أكتوبر تشرين الأول إذا نجحت الدراسات الجارية.

ويهدف المختبران إلى “تصنيع 100 مليون جرعة لقاح قبل نهاية عام 2020″، مع “احتمال تصنيع أكثر من 1.3 مليار جرعة بنهاية عام 2021”.

وأعلنت الشركتان، أوائل يوليو/ تموز الجاري، عن نتائج أولية إيجابية بعد اختبار لقاحهما على 45 مشاركًا، وقالتا إن اللقاح التجريبي “قادر على إحداث استجابة لتوليد أجسام مضادة قادرة على تحييد الفيروس لدى البشر عند مستويات أعلى من أو تساوي تلك التي تظهر في أمصال المرضى المتعافين، وهو يفعل ذلك بجرعات منخفضة نسبيًا”.

وقالت متحدثة باسم شركة بيونتك، اليوم الأربعاء، إن هناك حاجة لتناول جرعتين من اللقاح، على أن يتلقى الشخص جرعة ثانية معزّزة بعد سبعة أيام من الحقنة الأولى.
ويفترض أن تبدأ حاليًا مرحلة التجربة السريرية واسعة النطاق للقاح التجريبي، والتي ستجرى في البرازيل والأرجنتين.

وقال رئيس بيونتيك أوغور شاهين في بيان “نخوض أيضًا مناقشات متقدمة مع العديد من الحكومات الأخرى، ونأمل في الإعلان عن اتفاقيات تسليم إضافية قريبًا”.

وفي السياق، أعلنت الحكومة البريطانية، أمس الثلاثاء، عن اتفاق مسبق لشراء 30 مليون جرعة من التحالف الألماني الأمريكي.

ووافقت إدارة الرئيس دونالد ترامب على إنفاق مليارات الدولارات لتطوير وشراء لقاح محتمل، وأطلقت الحكومة “عملية الإنجاز السريع”، وهو برنامج مشترك لتسريع تصنيع اللقاحات والأدوية ووسائل تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وهناك أكثر من 150 لقاحًا لفيروس كورونا المستجد، تعتمد على تقنيات متنوعة، يجري تطويرها عالميًا، بينها نحو عشرين في مرحلة التجارب السريرية. 

ووقعت الحكومة الأمريكية اتفاقات مع شركات الدواء لضمان الحصول على لقاحات مرشحة مختلفة، والهدف هو إنتاج لقاحات تستطيع القضاء على الجائحة من خلال حماية مليارات البشر من العدوى أو المرض الشديد.

واللقاح المرشح من فايزر وبيونتيك يعد من بين اللقاحات المزمع تجربتها ضمن اختبار واسع، وأظهر اللقاح نتائج مبشرة في مرحلة مبكرة أجريت بدراسات صغيرة على البشر.

وارتفعت أسهم فايزر أربعة بالمئة، فيما قفزت أسهم بيونتيك المدرجة بالولايات المتحدة بنحو ستة بالمئة قبل الإغلاق، تزامنًا مع الإعلان عن اللقاح الجديد.

ومع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، سجلت أمريكا 4 ملايين و40 ألفًا و721 إصابةً، قضى منهم متأثرًا بإصابته 145 ألفًا و125 مصابًا، في حين تعافى مليون و888 ألفًا و787 شخصًا، حتى الآن.وفي ألمانيا، أصيب 204 آلاف و153 شخصًا، توفي منهم 9 آلاف و108 مصابين، بينما تعافى 188 ألفًا و100 حالة، حتى الساعة.

وعالميًّا، أصيب 15 مليونًا و164 ألفًا و233 شخصًا، وأودى الفيروس بحياة 621 ألفًا و310 مصابين، وتعافى 9 ملايين و165 ألفًا و425 مصابًا، حتى اللحظة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى