الصحة

كيف يعيش العاطلون عن العمل بسبب كورونا حياتهم؟

أدت أزمة فيروس كورونا المستجد إلى انقلاب حياة صنف كبير من البشر رأسا على عقب، سواء كانوا موظفين أو يعملون بدوام جزئي، ميسورين أو فقراء، في السياحة والمطاعم أو في قطاع الطيران..

وتحول الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم إلى عاطلين عن العمل أو سيصيرون كذلك في عام 2020.

ويعيش الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم حالة من اليأس ويشعرون أحيانا بالخجل وحتى بالانحطاط، إلى جانب خوف كبير من المستقبل.

ويتوقع صندوق النقد الدولي ركودا بنسبة 4,9 في المئة هذا العام، ووفق كبيرة الاقتصاديين لدى الصندوق غيتا غوبيناث، ستكون “الأسر ذات الدخل المنخفض والعاملون غير المهرة هم الأكثر تضررا”.

من باريس إلى مكسيكو سيتي، ومن كييف إلى مدريد ، التقى مراسلو وكالة فرانس برس موظفين وعمالا من أكثر القطاعات تضررا (السياحة، النقل الجوي، المطاعم، التوزيع، والرقمي)، تحدثوا عن فزعهم ومعاناتهم وتضحياتهم اليومية ومشاريعهم المحبطة وخوفهم من المستقبل. في ما يلي بعض من شهاداتهم.

فرنسا – هشاشة حياة العاملين في قطاع المطاعم

“أعيش في حالة عدم استقرار”، بهذه الكلمات يصف كزافييه شيرغي حالته. كان هذا الفرنسي البالغ من العمر 44 عاما يعمل في مطعم في منطقة باريس ويجني ما بين 1800 و2600 يورو شهريا ويصل دخله أحيانا إلى 4 آلاف.

ويقول “مع وصول كوفيد، انهار كل شيء. في 13 مارس قالوا لي: كزافييه، ليس لدينا عمل لك. انتهى  الأمر”.

ويضيف “لم أدفع إيجار شقتي منذ مارس (…) أواصل دفع 250 يورو شهريا لتسديد قرض سيارتي ولكني لم أدفع فاتورة الكهرباء منذ ثلاثة أشهر. كل ما نجنيه نصرفه على الطعام ولقد ألغينا مشروع الذهاب في إجازة. (…) لقد فقدنا كل شيء”.

يعيش كزافييه مع زوجته التي لا تعمل وطفليه بفضل 875 يورو من المساعدة الحكومية التي تمثل الحد الأدنى من الدخل لمن فقدوا مصدر رزقهم.

ويقول “زوجتي في حالة اكتئاب، إنها تبكي كل يوم”. أما هو فيقول إنه يحاول أن يصبر متوقعا أن تتحسن الأمور في سبتمبر، وأن يتقاضى أول راتب في بداية أكتوبر. ويقول “علينا أن نتجاوز كوفيد”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق