المحلية

سمو أمير الشرقية يترأس الاجتماع الرابع للجنة التنفيذية للإسكان التنموي

الحدث :
ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس اللجنة التنفيذية للإسكان التنموي، بمكتب سموه عبر الشبكة الافتراضية، الاجتماع الرابع للجنة التنفيذية للإسكان التنموي بالمنطقة الشرقية.
ونوه سموه خلال اللقاء بالدعم السخي واللامحدود الذي حظي به قطاع الإسكان، من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله-، مؤكداً أهمية العمل على توسيع قاعدة الشركاء في برامج الإسكان التنموي، وتحفيز إسهام القطاع الخاص وبرامج المسؤولية الاجتماعية، وتعزيز الشراكة مع القطاع غير الربحي، وتطوير البرامج التنموية المقدمة للمستفيدين، لتسهم في إخراجهم من دائرة العوز والاحتياج، إلى الإسهام والإنتاج، وضرورة دراسة الخيارات السكنية المتاحة، والبحث عن خيارات منخفضة التكلفة، وقادرة على تحقيق مفاهيم كفاءة الطاقة، وتتناسب مع احتياجات وتطلعات المستفيدين.
كما أكد سموه أهمية المسارعة في توفير الوحدات السكنية للمستفيدين على قوائم الجمعيات الخيرية الشريكة، ودراسة الحالات بما يضمن منح الحالات الأشد حاجة الأولوية في تسلم الوحدات، مبيناً أن الفرص التنموية في مجال الإسكان واسعة، مما يحتم على مختلف الجهات المشاركة والمبادرة في سد هذا الاحتياج المُلح، وأهمية تعزيز التمويل غير الحكومي لبرامج ومبادرات البرنامج، وتفعيل الدور التطوعي وتعزيز المشاركة التطوعية تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 في تحفيز التطوع التخصصي في مختلف القطاعات والبرامج.
وأشار سموه إلى الدور المحوري للجنة في تحقيق المستهدفات، مما يوجب مد جسور التعاون والشراكة والتنسيق مع مختلف الجهات، وإشراكها بحسب اختصاص كل جهة في تحقيق الأهداف.
ثم تفضل سموه بتدشين مبادرات تنمية قدرات مستفيدي الإسكان التنموي في المنطقة الشرقية.
وقدم معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير خلال اللقاء عرضاً مرئياً، تناول جهود أمانة المنطقة الشرقية في دعم جهود اللجنة، والإسهامات التي تعمل عليها الأمانة لتنفيذ التوصيات الصادرة.
فيما قدم وكيل وزارة الإسكان للإسكان التنموي المهندس أحمد بن القرعاوي عرضاً مرئياً، استعرض فيه جهود البرنامج، والأهداف التي يسعى لها، والمنجزات التي تحققت منذ انطلاق البرنامج.
واطلع سموه على إيجاز عن جهود اللجنة في الفترة الماضية، وما وقعته من اتفاقيات إطارية، ومبادرات مختلفة، بالإضافة إلى زيارات المتابعة والتنسيق التي عملت عليها اللجنة.

المصدر – واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى