المحلية

سمو أمير المنطقة الشرقية يرعى حفل تخرج الدفعة الـ 41 من طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل

الحدث :
رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أمس، حفل جامعة الملك فيصل الافتراضي بتخريج الدفعة الحادية والأربعين من طلابها وطالباتها.
وبدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم، ثم ألقى سمو أمير المنطقة الشرقية كلمة، قال فيها: “كنا على موعد قريب للاحتفال بتخريجكم، لولا هذا الظرف الاستثنائي الذي منعني ومنعكم مشاركتكم فرحتي وفرحتكم وسعادتكم بهذا الإنجاز، وكلنا أمل في الله عز وجل أن تزول هذه الجائحة قريبًا برحمته تعالى، شاكرين ومثمنين لحكومتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ما بذل من جهود وطنية عظيمة كان فيها الأمان الصحي للمواطنين والمقيمين أولوية قصوى، حققت نجاحات غير مسبوقة عالميًّا في الحد من تفشي هذه الجائحة، وتداعياتها”.
وأعرب سموه عن تهنئته الصادقة للخريجين والخريجات في هذه الجامعة العريقة التي تحتفل بجيلها الواحد والأربعين بعد نحو نصف قرن من العطاء المعرفي والبحثي والمجتمعي، حيث كان لكل أجيالها المباركة، وبفضل من الله تعالى دور وحضور كبير، وبصمات ناصعة في تنمية الوطن، وفي كل المجالات.
وهنأ سموه أسر الخريجين الذين يعيشون فرحة أبنائهم وبناتهم، مثمنًا لهم عطاءهم الكبير خلال دراستهم، سائلا الله تعالى أن يبارك في هذه الأجيال، لتكون خير معين لتحقيق تطلعات الوطن وآماله، معرباً سموه عن شكره لمعالي رئيس الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، وجميع مسؤولي ومنسوبي الجامعة من هيئة تدريسية وإدارية وفنية لما قدموه من جهود متميزة لاستكمال المسيرة التعليمية في هذه الظروف، وتوفير البيئة التعليمية البديلة للطلاب والطالبات.
وألقى معالي رئيس الجامعة الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي كلمة ثمن فيها رعاية سمو أميرَ المنطقة الشرقية حفل تخريج الدفعة الـ 41 من طلبة الجامعة، مؤكدًا استمرار عطاء الجامعة التي ينهل من معينِها الطلاب والطالبات المعرفةَ والتوجيهَ والنصحَ في حياتهم العملية، داعيًا الله تعالى أن يحمل المستقبل القريب ما يسعدهم ويحققُ أحلامهم، ويخدم وطنهم، مهنئاً أسر الخريجين والخريجات، وأساتذتهم الذين وقفوا معهم بالمساندة والدعم والرعاية طيلة فترة مسيرتهم التعليمية.
وأعرب معاليه عن الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة – أيدها الله – على الدعم غير المحدود لقطاع التعليمي الجامعي، والشكر الجزيل لسمو أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبِه، وسمو محافظ الأحساء على دعمهم واهتمامهم المتواصلِ لتحقيقِ رسالةِ الجامعة السامية.
بدورهم عبر عدد من الخريجين والخريجات عن مشاعر امتنانهم وشكرهم للقيادة الرشيدة، وللجامعة، مهنئين أسرهم بما تحقق لهم من نجاح، عاقدين العزم على بذل الجهد والعطاء في خدمة وطنهم.
وتضمن الحفل فقرة إحصاءات الخريجين، وأداء القسم لخريجي كليتي الطب والصيدلة الإكلينيكية، وعرض فيلم خاص عن هوية الجامعة.

المصدر – واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق