الدولية

مظاهرات غاضبة شرقيّ روسيا تطالب بوتين بالاستقالة

خرج آلاف المحتجين في مسيرات بمنطقة خاباروفسك في أقصى شرق روسيا، بعد توقيف حاكم يتمتع بشعبية، وتعيين مسؤول آخر لم يسبق أن عاش في المنطقة بدلاً منه، بقرار من الكرملين.

ونزل سكان خاباروفسك الواقعة قرب الحدود مع الصين، إلى الشوارع بأعداد كبيرة منذ توقيف الحاكم الإقليمي سيرغي فورغال في 9 يوليو، بعد اتهامه بالقتل ونقله إلى موسكو. واعتبرت الاحتجاجات بين الأكبر ضد الحكومة في روسيا منذ سنوات. وقال الكرملين هذا الأسبوع إنّ ناشطين معارضين من خارج المنطقة يغذّونها.

وسار عشرات الآلاف في شوارع خاباروفسك ملوحين بعلم المنطقة وحاملين لافتات وهم يرددون شعارات معادية للرئيس فلاديمير بوتين فيما أطلق سائقو السيارات أبواق مركباتهم للتعبير عن دعمهم.

وقالت المتظاهرة ألينا سليبوفا (24 عاما): “نريد أن يطلق سراح محافظنا لأننا نعتقد أنه من المحتمل جدا أنه احتجز بشكل غير قانوني”. وأضافت لوكالة “فرانس برس” أن المسؤولين الفدراليين أوقفوا فورغال “لأهداف خاصة وليس لصالح منطقتنا”.

وتجمّع المتظاهرون أمام مقر الإدارة الإقليمية في ساحة لينين حيث هتفوا “حرية” و”بوتين، قدّم استقالتك”. وسمح عناصر شرطة، كانوا يضعون كمامات، للمتظاهرين بالاحتجاج رغم حظر التجمعات العامة كجزء من تدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وأصبحت الاحتجاجات التي اندلعت ردا على الاعتقال المفاجئ لفورغال على خلفية جرائم قتل يشتبه بأنه ارتكبها قبل أكثر من 15 عاماً عندما كان رجل أعمال، منفذاً للتعبير عن الإحباط الذي يشعر به جزء من الروس حيال الكرملين.

يوم الاثنين، أقال الرئيس الروسي فورغال (50 عاما) بشكل رسمي وعيّن النائب ميخائيل ديغتياريف (39 عاما) حاكما بالوكالة. وقوبلت هذه الخطوة بغضب من سكان خاباروفسك الذين قالوا إن ديغتياريف يفتقر إلى الخبرة ولا علاقة له بالمنطقة. وفي مقطع فيديو نشر على “إنستغرام” هذا الأسبوع، رفض ديغتياريف دعوات بالتنحي وقال إن التظاهرات الحاشدة لا تعكس الرأي العام الأوسع.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق