الدولية

سيناتور أمريكي: العبودية كانت شرا لا بد منه لبناء الولايات المتحدة

وصف السيناتور الجمهوري توم كوتون، أمس الأحد، استعباد ملايين الأفارقة بـ”الشر الضروري” الذي بنيت عليه الولايات المتحدة.

وتطرق كوتون في مقابلة مع صحيفة “أركنساس” الديمقراطية، إلى مشروع القانون الذي قدمه يوم الخميس الماضي، ويهدف إلى حظر استخدام الأموال الفيدرالية في المدارس التي سيتم فيها تدريس “مشروع 1619” وهي مبادرة قامت بها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، لإعادة صياغة التاريخ الأمريكي خلال فترة أغسطس 1619 ووصول سفن العبيد للشواطئ الأمريكية لأول مرة، وفقا لصحيفة “جارديان” البريطانية.

وكانت “نيويورك تايمز” قد دشنت مشروعا يهدف إلى فضح مدى توحش الرأسمالية الأمريكية، وأطلقت عليه اسم “مشروع 1619″، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الـ400 لبدء الرق في أمريكا، ويتصدر المشروع فريق من الصحفيين ذوي البشرة السمراء بهدف كتابة تاريخ الولايات المتحدة بوضوح.

وقال كوتون الذي ينظر إليه باعتباره مرشح محتمل للانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2024: “تقوم الفرضية الكاملة لمشروع 1619 الخاطئ تاريخيا لنيويورك تايمز… على أن أمريكا متأصلة كدولة ذات منهج عنصري لا يمكن إصلاحها”، مضيفا: “أرفض كل هذا المشروع جملة وتفصيلا”.

وتابع: “الولايات المتحدة دولة عظيمة ونبيلة تقوم على أساس المساواة بين الجميع… لقد كافحنا دائما من أجل الوفاء بهذا الوعد”.

ومضى قائلا: “علينا أن ندرس تاريخ العبودية ودورها وتأثيرها على تطور دولتنا بدون ذلك لا يمكننا أن نفهم بلدنا”. واستدرك قائلا: “كما قال الآباء المؤسسون للولايات المتحدة، كانت هذه العبودية شر لابد منه لكي تبنى عليها الدولة بطريقة ما”.

من جانبها، دافعت الصحفية الأمريكية الاستقصائية نيكول هانا جونز، الحاصلة على جائزة بوليتزر للتعليق في عام 2020 عن مقالها الافتتاحي “مشروع 1619″، في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”: “إذا كانت العبودية القائمة على الاغتصاب والتعذيب وبيع البشر من أجل الربح، شرا ضروريا كما يقول توم كوتون، فمن الصعب تخيل ما لا يمكن تبريره، إذا كانت العبودية وسيلة لتحقيق غاية”.

وتابعت الصحفية الأمريكية: أن “التفكير في منهج غير قابل للانقسام يعنى أن نخبر الأطفال ذوي البشرة السمراء بأن شراء وبيع أسلافهم والاغتصاب والتعذيب والعمل القسري لأجدادهم من أجل الربح، هو مجرد شر لا بد منه لإنشاء أنبل دولة شهدها العالم على الإطلاق”.

 

المصدر ـ أركنساس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق