نبضة قلم

أيتها النائبه

الحدث ـ بقلم ـ الكاتبه أمل سليمان

العمل هو روح الإنسان التي تجعله ذو كيان وجمال , ولأنه يريد أن يكون سفير للإنسانية ولدينة الذي نصرنا الله به , وهذا العمل حتى يكون جزء من روحك وهبة تفاعلك مع من حولك من زملاءك الأخيار يتطلب منا روح تعتلي كل جمال البشر , وتكون محلقة بيننا تلك السعادة كوننا نعمل في حقل واحد هو التعاون الذي فطرنا عليه بالخير الذي يريدنا الله به , وحتى يتم هذا نحن نعمل بتوجه ادارة حكيمة ذات أمل كبير فينا وتجعل مننا روح واحده لنكمل دعمهم وثقتهم فينا , توجيهاتم التي تنير طريق عملنا زاخرة بالنصائح التي تقول لنا تعاونوا وشجعوا بعضكم في مساعدة الغير ومساعدة أنفسكم , لأن خدمة الانسانية والناس ليس بالأمر السهل , ويكون متعب ومضني اذا أصبح العمل للتزاحم وكسب درجات الأفضلية , وفي تعاونكم خير لكم ولنا وللدين الذي يخدمنا ويخدم الله عز وجل , وهذا الأمر يكون عند الله عظيم لأننا سواء ولا خير في أعجمي أو عربي الا بالتقوى دام انه يؤمن بالله ورسولة , لذا وجب علينا أن نطبق في ما بيننا هذا التساوي في البداية حتى نكمل مسيرة الحياة بالجمال الذي يريده أرحم الراحمين , وفي عملنا تعلمنا من إدارتنا روح التشجيع والمساعدة والتوجية , والتذكير بما هو غائب عن فكرنا ليكون قدم الطريق لنكمل عملنا بعناية , واذا وجد اخطاء في ما بيننا يتم التحذير من الخطأ أو النسيان ( وجل من لا يسهو , او ينسى , لأننا بشر والحياة مليئة بالهموم والمتعب ) يكون لثلاث مرات بطريقة مهذبة تجعل من ينسى او يغلط أن يشعر ما فعل من نسيان في عمله , وإن لم يستجب أو يعمل بنصيحة مشرفه , أو أخوه في العمل , فهناك الرفع للإدارة للتفاهم معه , أو توجيهه , وهذا من الشروط العمل الجميل , ولكل شئ هناك منفذ للتحسين , او مخرج من المشاحنات بين الزملاء , وغير هذا السلوك وبدون روح التعاون , وتجاوز الإرشاد والتبليغ بسرعة دون النصائح المقدمه , أو تجاوز في عدم توجيه المخطىء ثلاث مرات , يكون تصرف فيه فوقيه وتعالي على الزملاء , وهذا يجعل التعاون في تناقص دائم وعدم ارتياح للأخرين , هذا التصرف يكون فيه استهتار بزملاء يتعبوا في عملهم وهمهم الكبير تحسين خدمة هذا المكان الطاهر الذي نفتخر به للأمة أجمع , والاستهتار بكيان إنسان معناه انك تحرمه من حياة كريمة يكرسها في احترام الأخرين وفي احترام نفسه وادارته .
عملنا هو كريم جدا , ومكرم من الله ومن الإنسان لأننا وجدنا في عمل يخدم بيت الله العظيم , مسجد نبيه الذي هدى البشرية وهدانا الى هداه , فلماذا نجعل هذا الجمال يكون فيه مشاحنات كهذه , وعملنا يحكمه الطهر وخدمة زوار بيته الكريم , ونريد أن نجعل من هذا العمل مكان للسرور والفرحة والأجر الدائم , أنا لا استنقص زملاءي او مشرفي المكان , بل افتخر بهم وبعملهم معي بشكل يجعلني أشكر الله أنني اعمل لخدمة الجميع وخدمة الدين , وخدمة البشر , وكل أمنية لي كل يوم اتمام هذا العمل بشكل يفرحني ويفرح العاملين معي , ويفرح زوار بيت الله ودينه , وضروري حتى اكمل هذا الجمال يستلزمني ارواح جنبي يحبون العمل مثلي ويتعاونوا ع البر والتقوى , وكل أمنيتي الرضى عن نفسي وعن من حولي , وعن ربي يرضى عني ويكسبني الأجر والعافية , كما اتمناها للجميع حياة وأجر وصحة وتعاون بالخير ..

مبادروة ملتزمون

‫10 تعليقات

  1. ياصباح الورد والفل والكادي روعه امول للأمام بارك الله فيك وسدد خطاءك كم انتي رائعه وتسلم يداك بما تخطينه بكل حرف من حروف الكلمات للأمام امول حفظك الله ورعاك الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى