نبضة قلم

كوني كما انتي تريديني

الحدث ـ بقلم ـ الكاتبه أمل سليمان

تختلف الصور والأشكال في
أجساد البشر , وكل شخص له كيان وهيئه مختلفه عن الأخر , ولا تشابه بين إثنين في هذا العالم الكبير لدينا , بينما هو صغير جدا في ملكوت الله , هذا الاختلاف من خلق الله عجز وجل , ولديه حكمة في كل ما خلق , تتمايز البشر وتتعارف بأشكالها , وكل شكل له سحر وتعود وحياة , وكل أجساد البشر تسكنها روح وضعها الله فيه , وهذا هو سر الله العظيم , وكل روح فيها عجائب الاختيار والذوق والتميز , هذه الروح هي معجزة الله في خلقه رغم تعدد البشر في أشكالهم , والشكل هو جمال أخر ونظرة خارجيه , أما الروح هي المعجزة التي تستحق التفكير فيها , والخوض في عمقها وبحرها , وكم شكل جميل جدا انبهرنا به وتمنينا أن نكون بقربه او حتى في دائرة اهتمامه , فكانت الألم حليفنا والوجع ندم لا يغفر عن تلك الأمنيه , وتكشف بدون أن تتمنى أشخاص اشكلهم مقبوله لكن تسكنهم روح هي عالم من الجمال الذي لا ينتهي , فمن ينظر لشكلك ويحكم عليك من خلاله , فقد تعدى حكمة الله , وتعدى انسانيته , لأنه لا يعلم كم هو ظالم وتفكيره سيء , لأنه لا احد يخلق نفسه أو يصور شكله حسب هواه , ولو كان هذا بيد الشخص , لكان كل يوم غير شكله حسب مزاجه , ولكن الله حكيم في كل شيء, واعطانا اشكالنا كما اراد وجعلنا نعتز بما وضعه الله فينا من هيئات وسمات , وتضل الروح هي التي تعاشر وتتكلم وتوفي وتعطي وتضحي وتصبر وتعيش , الحياة فيها تمايز وفيها اختيارات , فمن اهتم بالشكل فقط يكون على تفكير سطحي لا يخدم حياته ولا مساره الدنيوي الذي هو دار عبور , ومن كرس حياته بالرضى وعاش بإختيار الجميل من الأرواح حبته تلك الأرواح لخوض عمقها وزهورها .
هناك من يريد تغيير شكله من أجل اخرين , او من اجل زوج او افراد يهتم لهم ويخرج عن روحه التي تنادي بكل جمال , وان غيره مرة او مرتين من اجل احد , كيف سيتغير كل مزاج لا يعجب , وهكذا يدخل في دائرة مزاج الاخرين ولم يعرفوه بعد ع حقيقته التي تقول البشر أرواح وليس جسد وشكل , من لا يفهم روحك لن يعجبه شكلك ولو أنت اجمل من خلق ربنا عز وجل , وبعد فترة سيعتاد هذا الجمال ويمله ويكرهه ويبحث عن جمال أخر يشبع عيناه التي لا تشبع , وكأنه حيوان مفترس , كل يوم له جوع
كون أنت بما خلقك الله , واشكره لذلك الخلق الجميل بعافيتك وحسنك الذي وضعه في روحك , تلك الروح التي تستحق الاعتناء والجمال , لأن كل شيء ينتهي بالعمر والسنين , وتضل الروح هي الخالده حتى بعد الموت , ينتهي الجسد وتبعث الروح بشكل جديد في عالم عند ارحم الراحمين .
لا تغير نفسك من اجل احد لا يعرف من انت , بل تفكر في الحياة ومن سيحبك لذاتك , ومن سيحبك لروحك التي هي اساس انسانيتنا , وسبحان من خلق البشر هكذا كلا بشكله ووزنه وحياته .

مبادروة ملتزمون

‫8 تعليقات

  1. حيالله بامولتنا الدلوعه صاحبه القلم الذهبي برافوا عليك يااموله كم انتي رائعه وتسلم يداك بما تخطينه بكل حرف من حروف الكلمات للأمام امول حفظك الله ورعاك الله يسعدك يارب ويوفقك يارب امول للأمام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق