نلهم بقمتنا
ملتقى " اصدقاء الشريف الراجحي" يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة تماثله للشفاء ونجاح موسم حج 1441هـ وعيد الأضحى المبارك – منصة الحدث الإلكترونية
الدكتور الشريف محمد الراجحي

ملتقى ” اصدقاء الشريف الراجحي” يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة تماثله للشفاء ونجاح موسم حج 1441هـ وعيد الأضحى المبارك

رفع الدكتور الشريف محمد الراجحي نائب الرئيس بجامعة الشعوب العربية للعلاقات الدولية، وسفير النوايا الحسنة، ورئيس اللجنة الدبلوماسية بالسعودية، والأمين العام لمجلس الأعضاء بالسعودية للمنظمة العربية الأوربية للبيئة، والعضو الفخري للاتحاد الوطني لحقوق الانسان العالمية واتحاد الشؤون الإنسانية ريجيد، وسفير الأيتام بجدة، والعضو الإستشاري لجمعية رعاية أيتام جدة، وعضو المجلس الإستشاري لجمعية الأيدي الحرفية، وعضو مجلس الإدارة بصحيفة ‘عين الوطن’، وعضو الشرف بصحيفة ‘أضواء الوطن’، وعضو الشرف لصحيفة الأنباء العربية ان نيوز، ورئيس مجلس الاعضاء الفخريين ل “الحدث” ورئيس ملتقى “أصدقاء الشريف الراجحي”

اسمى آيات التهنئة والتبريكات لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، و صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، – حفظهم الله – بمناسبة عيد الأضحى المبارك، ونجاح موسم حج هذا العام 1441هـ، سائلاً الله أن يُعِيد هذه المناسبة و خادم الحرمين الشريفين يرفل بموفور الصحة وتمام العافية.

 

ويسرني أن أرفع لمقام مولاي الكريم أحر التهاني بمناسبة خروجكم من المستشفى وتماثلكم للشفاء بعد العملية الجراحية، والتي تكللت بفضل الله بالنجاح .

سعد الجميع في ملتقى “اصدقاء الشريف الراجحي” بسلامتكم، ودعى الجميع متضرعين لله عز وجل في هذه الأيام المباركة أن يسبغ على مقامكم الكريم نعمة الصحة والعافية ويديم عزكم ويحفظكم ذخراً للإسلام والمسلمين ويجزيكم خير الجزاء، حفظكم الله ورعاكم .

وقد أعرب الدكتور الشريف الراجحي، من مقر اقامته في رحلته العلاجية في ميونخ – المانيا، عن سعادته لنجاح حج هذا العام 1441 هـ، واتسم موسم حج هذا العام بنجاح تنفيذ كافة الخطط الأمنية، والوقائية، والتنظيمية، والخدمية، والمرورية ولله الحمد، حيث اكتمل وصولهم إلى مشعر عرفات، ومن ثم النفرة إلى مشعر مزدلفة في وقت قياسي وفق تنظيم دقيق وانسيابية تامة.

يتم هذا التنظيم في حالة أمنية مستقرة، وفق انضباطية تامة ومراقبة دقيقة لأوضاع الحجيج، وتنقلاتهم ومقرات إقامتهم، وهم ينعمون بمنظومة متكاملة من الخدمات والتسهيلات والرعاية الأمنية والصحية والحركة المرورية المنتظمة وفي بيئة احترازية وصحية خالية من الأمراض والأوبئة بإذن الله.

حفظ الله وطننا الغالي وولاة أمرنا.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى