الدولية

أسبوع على فاجعة لبنان.. حكومة مستقيلة ومجاعة تلوح

الحدث :
ثمانية أيام مرّت على كارثة انفجار مرفأ بيروت الذي وقع الثلاثاء الماضي، مخلّفاً 163 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح حتى اليوم، وعشرات المفقودين.

ذاك الأسبوع كان مليئاً بالحزن، فقد انشغل اللبنانيون بدفن ضحاياهم، وانتشال من تبقى منهم تحت الركام.

كما شغلتهم أيضاً زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أكدت بلاده أمس أن لبنان في طريقه إلى كارثة ما لم تنفذ فيه إصلاحات عاجلة، وما رافقها من تعاطف واسع، عربياً وإقليمياً.

إلا أن هذا الانشغال لم يطفأ نار غضب اللبنانيين الذين سارعوا إلى الشوارع مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة، حتى تحققت أولى المطالب بإعلان استقالة حكومة حسان دياب، الاثنين.

بيد أن انفجار بيروت كان بالنسبة للبنانيين الشعرة التي قصمت ظهر البعير، واستقالة الحكومة لن تهدأ أبداً من غضب الشارع، لأن الانفجار، بكل بساطة، كان النقطة الأخيرة التي طوّفت كأساً ممتلئة أصلا بالأزمات منها انهيار الاقتصاد، والفساد، وسوء الإدارة.

المصدر – العربية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى