الدولية

مرشحو المعارضة الأربعة يطالبون بإلغاء نتائج الانتخابات البيلاروسية

صرح المرشح الرئاسي البيلاروسي سيرجي تشيرشيني، اليوم الأربعاء، بأنه قدم شكوى إلى لجنة الانتخابات المركزية البيلاروسية، رافضا الاعتراف بنتائج الانتخابات التي أجريت في 9 أغسطس، الجاري معتبرا إياها باطلة.

وقال تشيرشيني: “لقد قدمنا ​​شكوى يوم أمس، نطلب منكم إعلان هذه الانتخابات باطلة”.

ومن جانبها قدمت المرشحة آنا كانوباتسكايا شكوى أخرى إلى لجنة الانتخابات المركزية في بيلاروسيا بهدف إبطال نتائج الانتخابات الأخيرة، وفقا لموقع “سبوتنيك” الإخباري.

وأوضحت كانوباتسكايا: “موقفي هو أنني أطالب بإعلان بطلان الانتخابات في الجمهورية بأكملها، بغض النظر عن النتائج التي أعلنتها اللجنة المركزية للانتخابات. إنني أقدم شكوى كمرشح رئاسي في جمهورية بيلاروسيا”.

وكان المرشح أندريه دميترييف قد قدم هو الآخر شكوى إلى لجنة الانتخابات المركزية البيلاروسية، لم يعترف بنتائج الانتخابات وطالب بإعادة فرز الأصوات مجددا.

وقال دميترييف للصحفيين: “وفقا للبيانات المتوفرة لدينا، على الأقل يجب أن تكون هناك جولة ثانية، حيث تتقدم سفيتلانا تيخانوفسكايا وألكسندر لوكاشينكو بفارق كبير”.

كما قدمت بدورها المرشحة سفيتلانا تيخانوفسكايا، شكوى إلى لجنة الانتخابات المركزية بشأن الانتهاكات التي تم الكشف عنها أثناء فرز الأصوات”.

وفاز ألكسندر لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية في بيلاروس، التي جرت يوم الأحد الماضي، بحصوله على نسبة 80.23 % من الأصوات.

فقد حصل لوكاشينكو، الذي يحكم البلاد منذ عام 1994، على نسبة 80.23% من الأصوات، حسب النتائج الأولية المقدمة رسميا من قبل اللجنة المركزية للانتخابات، فيما حصلت أقوى منافسيه سفيتلانا تيخانوفسكايا زوجة المدون المحتجز سيرغي تيخانوفسكي على 9.9 %.

واندلعت في العاصمة البيلاروسية ومدن عدة أخرى بعد إغلاق مراكز التصويت عبر البلاد، احتجاجات تحولت إلى صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأعلن رئيس لجنة التحقيق في بيلاروس، إيفان نوسكيفيتش، أنه تم فتح قضايا جنائية بشأن أعمال شغب وعنف ضد الشرطة، مؤكدا أن المشاركين في هذه الأعمال قد يواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاما.

 

المصدر ـ الشروق 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق