المقالات

محمود أبو زيد موحد الوكلاء

أحمد صالح حلبي
رغم عدم اكماله لدراسته الجامعية ، واضطراره للعودة إلى المملكة ، إلا أنه استطاع أن يقود مسؤولية رئاسة مكتب الوكلاء الموحد على مدى اثنان وعشرون عاما .
ذاك هو محمود صالح أبو زيد ـ يرحمه الله ـ الذي عرف بشيخ الوكلاء ، والذي استطاع أن يترجم العمل الجماعي المنظم في خدمة الحجاج إلى واقع عملي ، ببروز مكتب الوكلاء الموحد عام 1395 هــ ، ففي اجتماع قصير استطاع أن يجمع وكلاء المطوفين ، ويخرجهم متفقين على تشكيل مكتب موحد فيما بينهم ، لتكون البداية والانطلاقة ، بصدور القرار الوزاري رقم 635/ق/م في 7/8/1395 هـ بإنشاء مكتب الوكلاء الموحد ، وتكليف الوكيل محمود أبوزيد ـ يرحمه الله ـ ، برئاسة مجلس إدارته ، قبل صدر الأمر السامي الكريم رقم م / 13 وتاريخ 4 / 3 / 1398 هـ، المتضمن الترخيص لوزير الحج والأوقاف بوضع اللوائح التنظيمية التي تمنح بموجبها الرخص الجديدة متضمنة شروط قيام مؤسسات الطوافة الجديدة طبقا للأنظمة التجارية وفتح باب الانفصال ، والمرسوم الملكي رقم 4 / ص / 13162 وتاريخ 13 / 6 / 1399 هـ، بالموافقة على فكرة إقامة المؤسسات، لرفع مستوى مهنة الطوائف وخدمات الحجاج .
ومحمود صالح حسين أبوزيد ـ يرحمه الله ـ ، الذي عرف بشيخ الوكلاء ، من مواليد حارة البحر بمدينة جدة في 16/03/1350 هـ / 01/08/1931 م ، وتلقى تعليمه في مدارس الفلاح بجدة ، ثم انتقل لمواصلة تعلميه الثانوي في المدرسة الابراهيمية بالقاهرة ، ولمرض والده ، اضطر للعودة إلى جدة ، قبل إنهاء دراسته الجامعية.
وشكلت نشأته في أسرة يرأسها جدّه الشيخ حسين أبوزيد ـ يرحمه الله ـ ، تعمل في مجال استقبال حجاج بيت الله الحرام بمدينة جدة ، وهي من الأسرة المعروفة باستضافة الحجاج في منازلهم ، وهناك حوش في جدة كان يعرف بــ ” حوش أبوزيد ” ، يضم مجموعة من المساكن والمكاتب والدكاكين التي تستخدم لاستقبال الحجاج وإطعامهم وإسكانهم.
وجاء مكتب الوكلاء الموحد الذي أنشئ عام 1398 هــ ، ليمنح الشيخ محمود أبو زيد ـ يرحمه الله ـ ، مسؤولية قيادته منذ نشأته ، حتى وفاته عام 1417هـ ـ يرحمه الله ـ .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق