الدوليةشريط الاخبار

البنتاغون يشكل فرقة عمل للتحقيق في «الأجسام الطائرة المجهولة»

الحدث – واشنطن

قالت قناة «سي إن إن» الأميركية، إنه من المتوقع أن تكشف وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في الأيام القليلة المقبلة تشكيلها فريق عمل للتحقيق في ظاهرة الأجسام الطائرة المجهولة التي رصدتها الطائرات العسكرية الأميركية.
ونقلت القناة عن مسؤولين قولهم إن نائب وزير الدفاع الأميركي ديفيد نوركويست سيساعد في الإشراف على هذا الفريق. ولفتت إلى أن البحرية الأميركية كانت تقود الجهود السابقة لـ«البنتاغون» لدراسة تلك الظاهرة؛ لأن طائرات القوات البحرية كانت تعرضت لتلك الأجسام الطائرة المجهولة، ووثقت مواجهاتها معها.
وذكرت «سي إن إن» أن أعضاء في الكونغرس ومسؤولين في «البنتاغون» لطالما أعربوا عن مخاوفهم بشأن ظهور تلك الطائرات المجهولة التي حلقت فوق القواعد العسكرية الأميركية، ما يشكل خطراً على الطائرات العسكرية، ولكن لا يوجد إجماع على هويتها؛ حيث اعتقد البعض أنها قد تكون طائرات من دون طيار يحتمل أن تكون مسيَّرة من قبل أعداء لواشنطن يسعون لجمع المعلومات الاستخبارية، وليست كائنات فضائية.
وشهد يونيو (حزيران) تصويتاً للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ على أن يقدم «البنتاغون» وأجهزة الاستخبارات تحليلاً علنياً للحوادث التي وقعت بين الطائرات الأميركية وتلك الأجسام الغامضة، وجاء التصويت بعد إصدار «البنتاغون» ثلاثة مقاطع فيديو قصيرة تظهر طائرات أميركية خلال مواجهات مع أجسام طائرة غير معروفة.
وكان رئيس اللجنة ماركو روبيو قد قال في تصريحات لقناة تلفزيونية محلية خلال يوليو (تموز): «بصراحة، إذا كان هناك شيء من خارج هذا الكوكب، فقد يكون ذلك في الواقع أفضل من حقيقة أننا شهدنا نوعاً من القفزة التكنولوجية لصالح الصينيين أو الروس أو خصومنا الآخرين».
يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصف أحد مقاطع الفيديو التي نشرها «البنتاغون» بأنه «جحيم»، وتساءل «ما إذا كان حقيقياً»، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.
وظهرت في فيديوهات «البنتاغون» كائنات طائرة مجهولة تتحرك بسرعة، رصدتها كاميرات بالأشعة تحت الحمراء، وسجلت في مقطعين مشاعر الرهبة التي انتابت طاقم الطائرات بشأن سرعة حركة تلك الكائنات، وتكهن أحد أفراد الطاقم بأن تلك الكائنات يمكن أن تكون طائرات من دون طيار.
وذكرت «سي إن إن» أن «البنتاغون» لم يرد على الفور على طلبها للتعليق بشأن قوة العمل الجديد، ولفتت إلى أن برنامجاً سابقاً لـ«البنتاغون» أطلق في عام 2007 وألغي في عام 2012، درس تسجيلات تلك الأجسام المجهولة، ووفقاً لـ«البنتاغون»، جاء قرار إنهاء البرنامج لأنهم وجدوا أن هناك أولويات أكثر أهمية تحتاج إلى تمويل.
وكان الرئيس السابق للبرنامج لويس إليزوندو قد قال للشبكة الأميركية في عام 2017، إنه يعتقد شخصياً أن «هناك أدلة دامغة للغاية على أننا قد لا نكون وحدنا في العالم».

 

 

المصدر – الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق