الدوليةشريط الاخبار

زيارة الكاظمي إلى واشنطن… ملفات ثقيلة وآمال متضاربة

الحدث – بغداد

انتهت مهلة المائة يوم التي منحت لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي. وتزامنت نهاية المهلة التي يتوجب على القوى السياسية مراجعة أداء الحكومة خلالها، مع الزيارة التي يزمع الكاظمي القيام بها إلى واشنطن في 20 أغسطس (آب) الحالي. ومع أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي منح تلك المهلة التي سبق أن منحت لسواه، لم يعبر عن موقف مناوئ لأداء الكاظمي وحكومته، فإن السياسي العراقي عزت الشابندر طالب في تغريدة له على موقع «تويتر» كلاً من الزعيمين الشيعيين عمار الحكيم وهادي العامري، بوصفهما من أبرز من أيد تولي الكاظمي السلطة، بـ«اطلاع الناس على ما تحقق خلال المائة يوم الأولى». الشابندر لا يخفي معارضته حكومة الكاظمي منذ تشكيلها، لكنه في الوقت نفسه يرى أن القيادات الشيعية التي أيدت تشكيل هذه الحكومة هي الخاسرة الأولى فيها، في مقابل ما يعدّه قبولاً إيرانياً بها من دون أن يحدد الكيفية التي تجعل من إيران رابحة في معادلة وصول الكاظمي إلى السلطة، في وقت لا تزال فيه الفصائل المسلحة التي لا تخفي علاقتها المتميزة مع إيران، ترفض أداء الكاظمي لا سيما ما تعده موقفاً ملتبساً له حيال الوجود الأميركي في العراق.

يضاف إلى ذلك أن هذه الفصائل كثفت هذه الأيام قصفها بصواريخ «الكاتيوشا» على مناطق مختلفة؛ سواء داخل المنطقة الخضراء حيث مقر السفارة الأميركية، ومطار بغداد والتاجي حيث توجد قوات أميركية ضمن التحالف الدولي. السلطات العراقية لا تزال تتحدث عن استمرار التعاون مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم «داعش»، طبقاً للقاء الذي جمع أول من أمس (الثلاثاء) مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي مع نائب قائد التحالف الدولي في العراق.

وسط هذه المتناقضات سوف يحمل الكاظمي إلى واشنطن مجموعة من الملفات الثقيلة معه، ليبحثها مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي يعاني من أزمة «كورونا» والانتخابات المقبلة التي هي مصيرية بالنسبة إليه. بالنسبة للعراق، ومع أن الكاظمي يحمل معه ملفات ثقيلة وسط آمال متضاربة بإمكانية البتّ فيها أو جزء منها، فإن الدوافع تتباين بشدة بين القوى السياسية العراقية بشأن تلك الملفات والآمال المعلقة عليها.

ففي الوقت الذي يحاول فيه رئيس الوزراء العراقي تحقيق تقدم في ملفات الطاقة والاقتصاد والاستثمار وهو ما يرضي أطرافاً عراقية تراهن على ذلك، فإنه يأمل في تحقيق ولو اختراق جزئي في ملف الوجود الأميركي في العراق نظراً للتعقيدات التي تحيط بهذا الملف. أما ترمب؛ فإنه لا يشاطر الكاظمي همومه الوطنية التي يحملها معه والتي يحاول عبرها إرضاء كل الأطراف المتناقضة ولو بحلول جزئية يعبر بها مرحلة الانتخابات المبكرة ويقدم ما يراه المؤيدون له إنجازاً على صعيد أهم ملف خارجي خلال زيارته إلى واشنطن، مع أن المؤيدين له يرون أن مجرد قبول الإدارة الأميركية زيارة الكاظمي في هذا الوقت والتي حظيت بترحيب استثنائي، يعني أن الآمال المعلقة على الملفات الثقيلة سوف تحقق تقدماً يجعل من الزيارة تحقق أهدافها حتى على المستوى الإقليمي، لا سيما على صعيد إمكانية قيام الكاظمي بدور ناقل الرسائل بين الولايات المتحدة وإيران، خصوصاً أن المراقبين السياسيين في العاصمة بغداد لا يستبعدون ذلك في ظل ما يحظى به الكاظمي من مقبولية لدى واشنطن وطهران. وهذا ما جعل السياسي العراقي عزت الشابندر يرى أن إيران رابحة بالقياس إلى حلفائها داخل العراق، وهو ما يمنح الكاظمي مساحة أكبر في التحرك المريح داخل الرمال العراقية المتحركة.

المواقف حيال الزيارة تبدأ من المكونات العرقية والطائفية إلى الأحزاب والقوى السياسية. فالمكونات العرقية ـ الطائفية الثلاثة (الشيعية والسنية والكردية) تتناقض مواقفها حيال الوجود الأميركي في العراق. الشيعة يرفضونه بالكامل مع اختلاف نسبي حول طبيعة الوجود أو الانسحاب، بينما الأكراد والسنة يرون بقاء الأميركيين ضرورياً لتحقيق التوازن بسبب تنظيم «داعش» أولاً، وعدم قدرة الحكومة على حصر السلاح بيد الدولة وتقوية المؤسسة العسكرية. أما القوى والأحزاب؛ سواء كانت شيعية أم كردية أم سنية، فإن استثمارها زيارة الكاظمي إلى واشنطن تنطلق من طبيعة نظرتها إلى الكاظمي لجهة تأييدها له من عدمه. يبقى العنوان الأهم للزيارة هو استكمال المباحثات التي أجراها الطرفان العراقي والأميركي في 10 يونيو (حزيران) الماضي عبر ما عرف بـ«الحوار الاستراتيجي» طبقاً للاتفاقية الموقعة بين واشنطن وبغداد عام 2009 خلال حكومة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي الأولى.

لكن؛ وفي ظل استمرار المناكفات السياسية، هذا الملف تراجع أو أفرغ من محتواه بسبب الجدل الذي احتدم خلال الشهرين الماضيين حول أهمية هذا الحوار الذي تريد له الأطراف المعارضة للوجود الأميركي أن يقتصر على فقرة واحدة هي الانسحاب الأميركي غير المشروط من العراق، بينما تريد له الأطراف المؤيدة بقاء الأميركان أن يرسم مساراً جديداً للعلاقة بين العراق والولايات المتحدة تقوم على أهداف بعيدة المدى. يتعين على الكاظمي اللعب الحذر على هذين الوترين خلال مباحثاته التي لن تكون سهلة أمام الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ظل اشتداد المنافسة بينه وبين الديمقراطي جو بايدن.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق