أخبار منوعة

ألماني وبرازيلية يتعانقان من جديد بعد أن فرقتها كورونا

الحدث :
اجتمع شمل ألماني وصديقته البرازيلية بعد أن فرقتهما القيود التي فرضت بسبب فيروس كورونا عقب تخفيف ألمانيا القيود المفروضة على الحدود على الأشخاص غير المتزوجين الذين يمكنهم إثبات أن علاقتهما كانت موجودة قبل الجائحة.

ولم ير فلوريان مهلر (41 عاما) صديقته ريناتا ألفيس (40 عاما) منذ عودتها إلى وطنها البرازيل في يناير كانون الثاني بعد زيارته في ألمانيا.

وعانق مهلر، وهو من فيزلوخ قرب فرانكفورت، ألفيس لدى وصولها مطار فرانكفورت.

وأغلقت معظم حدود الاتحاد الأوروبي أمام المسافرين من خارج الاتحاد منذ مارس آذار باستثناء العاملين الأساسيين أو المتزوجين من أشخاص مقيمين بالاتحاد الأوروبي.

وجاء قرار برلين بالسماح لمواطني الدول التي تعتبرها مصدر خطر كبير لفيروس كورونا مثل البرازيل بالانضمام إلى شركائهم الألمان بعد حملة في وسائل التواصل الاجتماعي تحت وسم#الحب أساسي# و# الحب ليس سياحة# .

ونظمت أيضا الحملة تجمعا صغيرا في فرانكفورت في أول أغسطس آب حضره مهلر.

وأجريت لألفيس اختبارا للكشف عن كورونا في المطار وستظل في منزل مهلر حتى تظهر النتيجة.

وقال مهلر ”إذا كانت النتيجة سلبية سنخرج. وسأريها مناطق بألمانيا لم تكن قد رأتها بعد“.

وبعد تعرفهما على بعض من خلال الانترنت زارت ألفيس مهلر في ألمانيا مرتين كما ذهب مهلر لرؤيتها في البرازيل مرة. وتملك ألفيس الوثائق اللازمة للانتقال لألمانيا والبحث عن وظيفة.

المصدر – رويترز

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى