الدولية

نبات نادر قد يمنع إنشاء أول مصنع ليثيوم في أمريكا

في الوقت الذي تريد فيه شركة تعدين أسترالية تحويل وادي نيفادا بأمريكا إلى محجر لليثيوم والبورون، يقول الباحثون إن التنوع البيولوجي والطاقة النظيفة الموجودان في الوادي لن يسمحان بإتمام الموضوع.

تقول شركة أيونير، إن المحجر في وادي ريوليت ريدج سيكون أول مقلع أمريكي من نوعه قادر على توفير الليثيوم مقابل إنتاج 400 ألف بطارية سيارة كهربائية سنويًا والبورون لتشغيل توربينات الرياح.

ولكن التربة التي تحتوي على هذه العناصر هي أيضًا البيئة المثالية التي تنمو فيها نباتات الحنطة السوداء.

يقول أرنولد تيهم، الباحث في جامعة نيفادا، رينو، إنه لا يوجد سوى حوالي 40 ألف عينة من الحنطة السوداء في المنطقة التي تريد الشركة حفرها لإنشاء المحجر.

ويقول باتريك دونيلي، من مركز التنوع البيولوجي في ولاية نيفادا: “هذا يضع الحنطة السوداء على طريق الانقراض”.

حيث أكدت الشركة لموقع “New Scientist”، أنها ستزيل 65% من نبات الحنطة السوداء إذا استمر تنفيذ أول محجر مقرر إنشاؤه.

وعلى الرغم من ندرة الحنطة السوداء، إلا أنها لم يتم اعتبارها مهددة بالانقراض بعد، ولكن قد يتغير ذلك، فبعد التماس من اتفاقية التنوع البيولوجي، أعلنت خدمة الأسماك والحياة البرية الأمريكية في يوليو، عما إذا كان سيتم إدراج النبات بموجب قانون الأنواع المهددة بالانقراض في الولايات المتحدة أم لا.

ويتم استخراج معظم الليثيوم من صحارى أمريكا الجنوبية أو أستراليا، وتعتبر شركة أيونير هي إحدى الشركات القليلة التي تسعى لبدء الإنتاج في الولايات المتحدة.

 

المصدر ـ الشروق 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق