الصحة

مبالغات لا تصدقها لفيتامين “د” ..فهل هو حقا فيتامين سحري؟

فى السنوات الأخيرة تزايد الإلحاح على أهمية فيتامين «دال» ونسبت إليه الكثير من القدرات السحرية مثل أنه يطيل العمر ويمنع الشيخوخة ويقى من السرطان والجلطات القلبية والدماغية وأمراض الكبد والسكر وفيروس كورونا، بالإضافة إلى أهميته التى لا غنى عنها لكل سيدة بعد سن الأربعين حتى أصبح موضة بين السيدات رغم ارتفاع أسعاره وتحول الأمر إلى تجارة كبيرة سواء فى بيع المكملات أو تحليل نسبة فيتامين دال رغم تكلفتها العالية.
الدكتور محمد منيسي ، أستاذ الأمراض الباطنة والأورام بقصر العيني، يعتبر الأمر مجرد مبالغات روجت لها السوشيال ميديا وصدقتها النساء واستغلها ضعاف النفوس والحديث عن أهميته للوقاية من السرطان وجلطات القلب وغيرها كلام لا يرقى إلى مستوى اليقين العلمى، بل هى مجرد دراسات مبدئية غير مؤكدة.

وفيتامين «دال» لا يمكن اعتباره فيتامينا فى حد ذاته بل هو أقرب إلى أن يكون هرمونا فالفيتامينات هى مركبات عضوية يحتاجها الجسم بكميات قليلة وهو لا يستطيع تصنيعها ذاتيا ولكن فيتامين دال هو الوحيد الذى يتم تصنيعه ذاتيا ويحصل عليه الجسم عن طريق الشمس وتناول الأسماك والبيض المسلوق والكبدة ودوره هو المساعدة فى بناء الخلية والأنسجة العضوية وينظم نسبة الكالسيوم داخل الجسم وأملاح أخرى مثل المغنيسيوم والفوسفور ولذلك هو مهما للسيدات بعد سن الأربعين وسن انقطاع الطمث.

كما أن نقصه يسبب الكساح للأطفال و هشاشة العظام للسيدات وزيادته تؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم والإسهال والجفاف والإمساك والشعور بالإرهاق وضعف العضلات وتهيج الأعصاب والجرعة التى ينصح بها فى حال تناول أقراص فيتامين «دال» هى من 1000 إلى 1200 وحدة يوميا.

ورغم أنه فيتامين دال ينصح به للمرأة بعد هذه السن إلا أن تناوله ليس فرضا أو إجبارا وعدم تناوله لن يضرها إلا إذا كانت تعانى أعراض الهشاشة ولذلك عندما يلاحظ الطبيب علامات هشاشة العظام يطلب منها بعض التحاليل مثل تحليل الدم والغدة الجار درقية ونسبة الكالسيوم والفسفور فى الجسم ولا يطلب عمل تحليل نسبة فيتامين دال وحده لأنه لا يمكن قياس نسبة هذا الفيتامين على وجه الدقة فى الجسم وذلك بفضل طبيعة تصنيعه داخل الجسم فالتحليل يعطى نتيجة تقريبية وليست دقيقة وبالتالى فإن اجراء التحليل غير ضروري، وينصح د.منيسى السيدات بعدم السير وراء التيار وإجراء مثل هذه التحاليل غير الضروية بدون داع ويمكنك كما يقول أستاذ الأمراض الباطنية الحصول على النسبة الكافية من فيتامين دال بالتعرض للشمس ربع ساعة يوميا ويفضل أن يكون ذلك فى فترات الصباح أو قبل غروب الشمس لتفادى الأشعة الضارة وبتناول الأسماك مرتين أسبوعيا أو بيضة مسلوق ة مرة واحدة يوميا.

المصدر ـ الاهرام

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى