الدوليةشريط الاخبار

المالكي الحوثيون منزوعو الإرادة… ولن نتهاون مع القدرات النوعية

الحدث – الرياض

يصف المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، الميليشيات الحوثية بأنها «منزوعة الإرادة والقرار»، ويشدد على عدم التهاون مع التهديدات النوعية، مؤكداً استمرار التحالف في دعم الحكومة اليمنية الشرعية لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، مع التذكير بدعم «الجهود المبذولة من المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث للوصول لحل سياسي شامل (ينهي معاناة الشعب اليمني بسبب الانقلاب وانتهاكات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران)».

وقال المالكي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، «ليس هناك شك بأن الميليشيات الحوثية الإرهابية منزوعة الإرادة والقرار أمام جميع المبادرات والجهود المبذولة إقليمياً ودولياً للوصول إلى حل سياسي شامل ومستدام باليمن».

وأضاف أن «مشروع الحرس الثوري الإيراني وأجندته يطغيان ويسيطران على مفاصل القرار داخل الميليشيات، وأصبح الولاء والتنفيذ المطلق للإملاءات الإيرانية هما السمة والعلامة الفارقة للتعبير عن التبعية الآيديولوجية والطائفية لطهران».

وكان الحوثيون تراجعوا حديثاً عن السماح للأمم المتحدة بإرسال فريق لتقييم ناقلة النفط العائمة قبالة الحديدة «صافر» التي تهدد بكارثة بيئية واقتصادية كبرى. وحاولت الجماعة مقايضة نفط الناقلة مقابل السماح بالنزول إلى الناقلة؛ وهو ما دفع الأمين العام إلى الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش – وفقاً لمصادر – إلى إصدار بيان يدعو للسماح للفريق بتقييم الناقلة وأضرارها من دون شروط، طبقاً لما ذكره متحدث باسمه في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة.

وبسؤال العقيد المالكي عن صافر وخطوة الميليشيات الأخيرة، قال «إن عدم تنفيذ الميليشيا الحوثية التزامها مع الأمم المتحدة لصيانة خزان النفط العائم (صافر) والعودة للرفض واختلاق الأسباب الواهية يأتي في سياق الاستراتيجية الإيرانية التي تتبناها الميليشيا بالمماطلة والتسويف، وعلى الحوثيين تحمّل المسؤولية القانونية أمام المجتمع الدولي في حال وقوع كارثة بيئية واقتصادية بجنوب البحر الأحمر».

وبالانتقال إلى الوضع الميداني، يتحدث المالكي عن «استمرار المحاولات الفاشلة من الميليشيا الحوثية الإرهابية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بالداخل اليمني ودول جوار اليمن». ويقول، تنعكس محاولات الميليشيات تغطية خسائرها البشرية على الأرض ورفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية في جبهات نهم، والجوف، والبيضاء… هناك المئات من العناصر الإرهابية يساقون إلى الهلاك يومياً في الوقت الذي تبحث فيه الميليشيات وتستميت على تحقيق أي تقدم أو سيطرة على الأرض، في ظل تقدم الجيش الوطني اليمني وأبناء القبائل الشرفاء».

وكشف المتحدث عن «ضربات مركزة لتدمير وتحييد هذه القدرات التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي خلال الأسبوع الماضي»، وشدد قائلاً «لن نتهاون مع التهديدات الحوثية بامتلاك القدرات النوعية كالصواريخ الباليستية، والطائرات من دون طيار، وتهديد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية»، مؤكداً التزام التحالف «دعم الحكومة اليمنية الشرعية لاستعاده الدولة وإنهاء الانقلاب».

 

 

المصدر – الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق