الدوليةشريط الاخبار

الليبيون يخوضون انتخابات بلدية رغم الحرب وقلة الإمكانات

الحدث – طرابلس

قطعت ليبيا شوطاً مهما نحو استكمال انتخابات المجالس البلدية، بعدما تمكنت مدينة غات (جنوب غربي)، أمس، من خوض التجربة بنجاح، حيث بلغت نسبة التصويت 54 في المائة، في وقت ثمنت فيه البعثة الأممية للدعم في ليبيا «عزم وتصميم مواطني المدينة على ممارسة حقوقهم الديمقراطية» في أول انتخابات محلية تجرى بالبلاد خلال العام الحالي.
وغات الواقعة قرب الحدود الجزائرية، عانت من أزمات عدة، بداية من السيول التي ضربتها العام الماضي، وصولاً إلى وباء فيروس «كورونا»، ولذلك نظمت أجواء احتفالية مساء أول من أمس، احتفاء بإنجاز هذه الخطوة.
وقالت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية، أمس، إنها بدأت في فرز الأصوات بعد إغلاق 34 مقاراً للاقتراع، موزعة على عشرة مراكز انتخابية في غات ومحلة العوينات وتهالا والبركت.
وفي نهاية مارس (آذار) من العام الماضي، أجريت انتخابات محلية في تسع بلديات غرب البلاد، في تجربة لم تستكمل بباقي البلديات بسبب الحرب على طرابلس، التي اندلعت في الرابع من أبريل (نيسان) العام الماضي. علما بأنه يوجد في ليبيا قرابة 70 مجلساً بلدياً من أصل 99 مجلساً، لا تزال تحاول عقد انتخاباتها، في ظل نقص التمويل من حكومة «الوفاق»، التي تدعمها الأمم المتحدة، وعدة عراقيل أمنية.
وأوضح اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية أمس، أن عدد الناخبين المسجلين بالسجلات في غات قارب 11 ألف مواطن، فيما وصلت نسبة المشاركة بالانتخابات بالمدينة وضواحيها 54 في المائة، مشيرة إلى أن نسبة المقترعين من الرجال المسجلين بلغت 56 في المائة، أما النساء المشاركات فقد بلغت نسبتهن 51 في المائة، بينما بلغ عدد المقترعين من ذوي الاحتياجات الخاصة 47 شخصاً.
ولوحظ توافد مواطنين من كبار السن على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم، وهو ما دفع اللجنة المركزية لنشر هاشتاغ بعنوان «لأجل_ غات_ انتخبت_ الأمهات». وأشارت اللجنة المركزية إلى أن الإعلان عن النتائج سيكون عن طريقها فقط بعد الانتهاء من عملية الفحص والتدقيق لاستمارات النتائج المرسلة إليها.
وتنافس في انتخابات المجلس البلدي في غات ست قوائم انتخابية على الفئة العامة، وست مرشحات على مقعد المرأة، إضافة إلى تسعة مرشحين على مقعد ذوي الاحتياجات الخاصة، وهو ما جعل البعثة الأممية لدى ليبيا تشيد بعزم وتصميم مواطني مدينة غات على ممارسة حقوقهم الديمقراطية، بالمشاركة في الانتخابات البلدية للمدينة.
وفي هذا السياق، ثمنت ستيفاني ويليامز، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، «التزام مواطني المدينة وانتخابهم ممثليهم في المجلس البلدي بشكل ديمقراطي»، وقالت إنهم «تحدوا الصعوبات العديدة التي تواجه مدينتهم وبلادهم في هذه الأوقات العصيبة»، مضيفة: «لذلك أثني على الجهود المضنية التي بذلتها اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية لإجراء هذه الانتخابات الأولى، لا سيما تطبيقها جميع التدابير الاحترازية الضرورية لحماية النّاخبين، وفرق عمل مراكز الاقتراع والجهات الأخرى المعنية بالانتخابات».
كما جددت البعثة الأممية دعمها القوي للشعب الليبي في إجراء الانتخابات البلدية، وتعزيز الحوكمة المحلية، ودعمها القوي للجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية «لدورها الحيوي في ضمان إجراء الانتخابات البلدية بطريقة ديمقراطية، ومن خلال عملية شاملة وذات مصداقية».
وتسببت قلة الإمكانيات المالية والأجواء المتوترة بسبب الحرب في غرب ليبيا، فضلاً عن تفشي وباء «كورونا» في تأجيل الانتخابات، وينتظر أن تتم الانتخابات البلدية في مدينة مصراتة (غرب) مطلع الشهر المقبل، في ظل بدء الحملات الدعائية التي عكست تنافساً قوياً بين المرشحين، وفقاً للطيب أميمة، رئيس اللجنة الفرعية لانتخاب بلدية مصراتة، الذي قال في تصريحات صحافية إن الانتخابات ستعقد في الثالث من سبتمبر (أيلول) المقبل.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق