المحلية

سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير التدريب التقني بالمنطقة

الحدث :
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه بالإمارة اليوم, مدير عام التدريب التقني والمهني بالمنطقة المهندس محمد بن موسى الحربي، يرافقه وكلاء الكلية ورؤساء الأقسام, الذين قدموا تقريرا عن استعدادات الوحدات التدريبية بالمنطقة لاستقبال المتدربين، وفقاً للاجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، للعام التدريبي الجديد .
وفي مستهل الاستقبال استمع سموّه لشرح عن الدليل الإرشادي التنظيمي لعودة التدريب بالمنشآت التدريبية بمنطقة الحدود الشمالية وعلى خطة إعداد الجداول التدريبية للمقرارات النظرية والتي ستنطلق عن بُعد ، والمقررات العملية تدريباً مباشراً بالحضور داخل الورش والمعامل بالكليات التقنية والمعاهد الصناعية .
كما اطلع سموه على دور لجنة إدارة الأزمات والكوارث بكل منشأة وذلك لقرب بدء التدريب وتهيئة الطاقات البشرية في الكلية ليعملوا بشكل تكاملي.
وقال سمو أمير منطقة الحدود الشمالية :” تستهدف الدولة صناعة رأس مال بشري وطني مؤهل وماهر ومنتج ومنافس قادر على سد الطلب في سوق العمل المحلي لاسيما في مجالات الأعمال التقنية والمهنية التي يشغلها الوافدون بنسب عالية، وعلى المعاهد التقنية والمهنية تزويد سوق العمل بالكفاءات الوطنية المنافسة مهما كانت الظروف والمعطيات ” .
وأضاف :” في سبيل تحقيق ذلك فإن معاهد التدريب التقني والمهني تحظى بكافة أشكال الدعم المادي والمعنوي من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – الأمر الذي يجعلنا جميعًا أمام مسؤولياتنا لنؤديها بأمانة وإتقان ” .
وشدد سموه على ضرورة تعزيز البناء الفكري لمختلف الطلبة والطالبات بالتزامن مع تأهليهم معرفيًا وفنيًا ومهاريًا وذلك بتوعيتهم باقتصاديات سوق العمل وأهمية توطين الوظائف التقنية والمهنية لخفض نسب البطالة وخفض نسبة العمالة الوافدة وخفض التحويلات المالية التي وصلت ل ٣٣،٩ مليار ريال خلال الربع الأول من عام ٢٠٢٠م، اضافة لتوعيتهم بالفرص الاستثمارية ومردوداتها المالية المجزية في قطاع الأعمال المهنية والتقنية.
ودعا سموه للتنسيق والتكامل الحثيث والفاعل والمستدام مع الغرفة التجارية والصناعية بعرعر، وفرع الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية بالمنطقة، والشركات الخاصة ذات الصلة للتعاون في تطوير منظومة التأهيل والتوظيف لطلبة وطالبات المعاهد التقنية والمهنية.
وقال سمو الأمير فيصل بن خالد :” إنه متى ما زرعنا الطموح في نفوس الطلبة والطالبات وقمنا بربطهم بسوق العمل والاستثمار، وأوضحنا لهم دورهم المهم والحيوي في التنمية الاقتصادية، والفرص الوظيفية والاستثمارية التي تنتظرهم حال نجاحهم وتميزهم بالتحصيل العلمي أصبحوا أكثر استعدادًا وحماسًا لكسب المعارف والعلوم والمهارات، وهذا ما اتطلع لتحقيقه ” .
بدوره أعرب المهندس الحربي باسمه ونيابة عن منسوبي التدريب التقني والمهني بالمنطقة, عن شكرهم وامتنانهم لسمو أمير منطقة الحدود الشمالية، مؤكدًا أنهم سيبذلون قصارى جهدهم لتطوير العمليات التدريبية لتخريج كوادر وطنية مميزة ومنافسة.

المصدر – واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى