الدوليةشريط الاخبار

مقاتلات فرنسية تحمي أجواء البلطيق من الطيران الروسي

الحدث – باريس

على مدرج طويل محاط بغابة كثيفة غير بعيدة عن بحر البلطيق، تبقى أربع مقاتلات فرنسية من طراز «ميراج 2000» على أهبة الاستعداد للإقلاع عند أول إنذار، مهمتها منذ أربعة أشهر المساهمة في ضمان أمن أجواء دول البلطيق وجارات روسيا.
وبما أنها عاجزة عن حماية سلامة أجوائها بمفردها، عهدت ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا منذ 2004 لشركائها في الحلف الأطلسي مهمة حماية سمائها، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
وبعد 2014، وعلى إثر ضم روسيا شبه جزيرة القرم وتدخل موسكو في النزاع في أوكرانيا، تم توسيع هذه المهمة التي تسمى «حراسة أجواء البلطيق» وتنطلق من قاعدة سيولياي في ليتوانيا، إلى قاعدتين أخريين هما مالبورك في بولندا وأماري في إستونيا.
وتتمركز أربع طائرات حربية فرنسية في أماري منذ مايو (أيار) في هنغارات كانت تضم في عهد السوفيات طائرات سوخوي «سو – 24».
وقال اللفتنانت كولونيل جوان دوسور قائد الوحدة الفرنسية التي تضم مائة طيار «خلال أربعة أشهر قمنا بنحو 15 طلعة بناء على إنذار». وتُسمى هذه الطلعات «ألفا سكرامبل» وتقلع بموجبها الطائرات خلال دقائق بطلب من قيادة العمليات الجوية للحلف، مزودة بمدفعية من عيار 30 ملم وصواريخ جو – جو.
وتجري هذه الرحلات بناء على إنذارات في المجال الجوي لمنطقة البلطيق «عندما لا ترسل طائرة ما خطة رحلتها أو تمتنع عن الرد على اللاسلكي أو إذا لم يكن لديها جهاز إرسال واستقبال» يسمح بمتابعة تفاصيل حركتها، كما يقول الطيار الكومندان جورج.
وهذه الطائرات «عسكرية مائة في المائة» حسبما تقول مصادر فرنسية ومواصفاتها متنوعة. فهي نصف مطاردة وطائرات نقل واستخبارات كهرومغناطيسية وللدوريات البحرية ولمكافحة الغواصات وغيرها.
وأكد الكابتن جان تشارلز أن مقاتلات الحلف الأطلسي تستفيد من الاقتراب من الطائرات، لجمع معلومات. وقال «أثناء الطلعة نلتقط صوراً للتعرف على الطائرات ومعداتها… ولدينا أيضاً كاميرا رياضية لتحليل سلوك الطائرات».
وحول هذه النقطة لم يتم الإبلاغ عن أي حادث مع الروس الذين لا تزال توغلاتهم محسوبة للغاية. وقال اللفتنانت كولونيل دوسور إنهم «محترفون كبار» يأتون «ليروا ما هي حدود» تحركاتهم.
وأضاف الضابط نفسه «من النادر للغاية أن تحلق طائرة فوق الأراضي الوطنية… ما يتكرر هو عمليات مرور فوق المياه الدولية خارج الأراضي السيادية ولكن في المجال الجوي الذي تعمل فيه وحدات التحكم في منطقة البلطيق لضمان سلامة الرحلات الجوية (منطقة معلومات الطيران)».
وتابع «هذا ليس انتهاكاً للسيادة لكنه يمثل خطراً على الطيران المدني».
لكنه حذر من أنه «لو لم تكن مقاتلات الحلف منتشرة في المكان لجرت طلعات (روسية) فوق الأراضي الوطنية»، موضحاً أن «هذا الأمر كان يحدث قبل تفويض الحلف الأطلسي» الذي تنفذه دول متطوعة بالتناوب.
وصرح رئيس الأركان الإستوني مارتن هيرم لوكالة الصحافة الفرنسية «نحن نقدر كثيراً دعم الفرنسيين» في مواجهة «جار غير موثوق به».
وبمناسبة زيارته لتفقد الطيارين الفرنسيين في نهاية أغسطس (آب)، تمكن رئيس الأركان الفرنسي فرنسوا لوكوانتر من فهم «لعبة القط والفأر هذه التي يلعبها هنا سلاح الجو والقوات الجوية في الأطلسي، كما تفعل البحرية الوطنية الفرنسية في المحيط الأطلسي بالغواصات الروسية».
وهو يرى أن التزام فرنسا تجاه شريكاتها دول البلطيق «ضروري للغاية اليوم».

 

المصدر – الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق