الدوليةشريط الاخبار

لبنان لا تزال تحت إرادة «حزب الله»

الحدث:

بعد ثلاثة أسابيع من إسقاط الشارع اللبناني لحكومة حسان دياب، إثر انفجار مرفأ بيروت الدموي مطلع الشهر الماضي والذي أسفر عن مقتل 190 شخصاً وإصابة أكثر من 6000 جريح، كلف الرئيس اللبناني عون أمس (الاثنين)، السفير مصطفى أديب رسمياً رئيساً لتشكيل الحكومة الجديدة بـ90 صوتاً، وذلك قبيل ساعات قليلة من وصول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى العاصمة بيروت، لمناقشة الأوضاع السياسية.
وأجمع مسؤولون وسياسيون على أن تكليف الدكتور مصطفى أديب سفير لبنان منذ منتصف 2013 في برلين برئاسة الحكومة الجديدة التي طالب بتشكيلها ماكرون لتكون إنقاذية مؤقتة، بأنها محاولة جديدة لخداع الشعب اللبناني الغاضب على منظومة الفساد والاستسلام لحزب الله الإرهابي، وأن في تسمية أديب الذي عين سفيرا من خارج الملاك تشكيل الحكومة تسوية مع الحزب تغطي سلاحه غير الشرعي وتتعايش مع مشروعه الإيراني خلافاً لمصلحة هذا البلد العربي، مؤكدين أن تكليف أديب يشير إلى أن الحكومة الجديدة لاتزال في عباءة الأحزاب ولن تقود لبنان إلى بر الأمان، ولن تحظى بدعم الشعب والأسرة العربية والدولية.

ووصف النائب اللبناني السابق الدكتور فارس سعيد، اختيار أديب وتكليفه بأنه أسوأ قرار يأخذه رؤساء الحكومات السابقين الأربعة، معتبراً أن هناك مخالفة من جانب الرئيس عون عندما تمنع من دعوة النواب فور استقالة حسان دياب، وأخذ وقته حتى يحدث اتفاق على طبيعة الحكومة وشكلها ومضمونها قبل أن يدعو إلى استشارات نيابية لتكليف رئيس جديد.
وأضاف “كان الأجدر أن يتصدى رؤساء الحكومات لهذه المخالفة الدستورية، والإصرار على اسم واحد بعيدا عن حزب الله ومصالحه، إلا أن طرح اسم أديب يؤكد أنهم أتوا بمن يريده ويتمناه حزب الله، لافتا إلى أن هذا الخيار تم بالاتفاق مع الحزب الإرهابي وفيه استرضاء لماكرون في شكل الحكومة التي ستدخل لبنان في نفق مظلم، بل وستدفع به إلى مزيد من الانهيار والتشرذم.

من جهته، أكد الكاتب والمحلل السياسي أسعد بشارة، أن السياق الذي تم به تسمية مصطفى أديب لترؤس الحكومة ينبئ بأن النتائج لن تكون على قدر المأمول به. ويرى في التسمية التي أتت من رؤساء الحكومة السابقين أنهم سيشاركون في تحمل مسؤولية الحكومة التي ستشكل، وفي ذلك ترميم لعهد ميشال عون، مع احتمالات ضعيفة بأن يحصل الإصلاح والإنقاذ، مشيراً إلى أن المقدمات التي حصلت فيها عملية التسوية لا تنبىء أبداً بأن التشكيل سيكون على قدر ما يريده الشعب اللبناني الغاضب.
واعتبر الباحث السياسي الدكتور مكرم رباح، تسمية وتكليف أديب بالمناورة من طرف الرؤساء السابقين لرمي الكرة مجدداً عند رئيس الجمهورية، وأن اسم مصطفى أديب لا يختلف عن تسمية حسان دياب فهو سيكون دمية في يد هذه الطبقة السياسية كون تعيينه من خارج الملاك ليكون سفير لبنان في ألمانيا يثبت بأنه متورط كما حال الطبقة السياسية الفاسدة.

في السياق ذاته، يرى المحلل السياسي يوسف دياب، أن دعوة الرئيس اللبناني لتحويل لبنان إلى دولة مدنية بدون محاصصة طائفية مجرد شعار وفقاعات صابون لأن عون وفريقه من خلال السلطة التي مارسوها منذ سنوات على نقيض الدولة المدنية، وهذه الدعوة مطلب شعبي بامتياز لكن الشارع اللبناني يقرأ هذه الدعوة على أنها محاولة لتعويم عهد الرئيس ميشال عون الذي سقط وانتهى منذ اندلاع ثورة 17 أكتوبر وهم حقيقة يرفضون الدولة المدنية، لأن في الدولة الطائفية تكريس لنفوذهم في البلد.
إلى ذلك، كتب بهاء الدين رفيق الحريري على صفحته عبر “تويتر”، قائلاً: “مصطفى أديب هو وكيل آخر لنظام لبنان القديم – من غير المقبول أن يدير أمراء الحرب والميليشيات بلدنا – نحن بحاجة إلى تغيير كلّي للوصول إلى لبنان الجديد”.

المصدر – صحيفة البلاد السعودية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق