الدولية

سبتمبر شهر الحسم.. لقاحات كورونا تسعى لإثبات فعاليتها وبدء مرحلة حصار الفيروس

تترقب الهيئات والمنظمات الصحية حول العالم والغالبية العظمى من سكان كوكب الأرض، ساعة الصفر لبدء توزيع وتوفير اللقاحات المنتظرة في مواجهة فيروس كورونا المستجد «COVID-19»، وأي من اللقاحات سيثبت فاعليته في مواجهة المرض.

وتتنافس ثلاثة لقاحات على نيل وانتزاع لقب الجودة في مكافحة فيروس كوفيد-19، وهذه اللقاحات المنتظر هي اللقاح الروسي، واللقاح البريطاني، واللقاح الصيني.

«تسليم الدفعات الأولى من اللقاح الروسي»

وكشف وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، مساء أمس الاثنين، عن أن أول دفعات لقاح فيروس «كورونا» في روسيا، سيبدأ تسليمها في سبتمبر المقبل.

وأوضح وزير الصحة الروسي، خلال مؤتمر صحافي بالعاصمة الروسية موسكو، أنه سيتم تسليم اللقاح للعاملين في القطاعين الطبي والتعليمي، في المقام الأول، مشيرًا إلى أن اللقاح سيكون غير إلزامي على الإطلاق، وفقًا لما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

وتعد روسيا أول دولة تقدم لقاحًا مضادًا لفيروس كورونا الجديد، تقول إنه سوف يستخدمه الجمهور العام.

وكان مختبر حكومي قد طور اللقاح المسمى «سبوتنيك» وفيما بعد تمت تجربته على موظفي المختبر ثم الجنود المتطوعين. ولم يتم الإبلاغ عن آثار جانبية جوهرية، وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن هناك نحو 40 ألف متطوع في المرحلة الثالثة من اللقاح.

«لقاح أوكسفورد في طور الاختبار»

في السياق، أعلنت شركة أسترا زينيكا العملاقة لصناعة الأدوية أنها مستعدة لتزويد الأسواق بلقاح محتمل لعلاج فيروس كورونا بدءا من شهر سبتمبر الجاري، مشددة على قدرتها إنتاج مليار جرعة من لقاح «AZD1222» خلال هذه السنة وفي السنة التالية.

وقالت الشركة، إنها أبرمت عقودا تقضي بإنتاج 400 مليون جرعة على الأقل من اللقاح، والتي تطورها بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية.

وتتواصل التجارب والاختبارات الأولية على هذا اللقاح، وأبانت شركة أسترا زينيكا، إنها تدرك أن اللقاح قد لا يُحقق النتائج المرجوة منه.

لكن الشركة، أشارت إلى أنها ملتزمة بتطوير البرنامج للاستخدام على المستوى السريري «في المستشفيات والعيادات»، وليس في حدود التجارب المختبرية.

«اللقاح الصيني يدخل السباق»

وفي وقت سابق من شهر يوليو الماضي، أعلنت الصين إتاحة لقاح فيروس كورونا المستجد، بنهاية شهر سبتمبر من العام الجارى، وينتج اللقاح واحدة من أشهر الشركات الصينية المتخصصة في صناعة الأدوية.

لكن الشركة التي طورت اللقاح، واسمها «سينوفارم»، أعربت عن آمالها في طرح اللقاح الجديد في الأسواق بحلول شهر  ديسمبر المقبل، وقالت إن سعر اللقاح سيكون 140 دولارًا تقريبًا.

ومن المعروف أن الصين كانت منبع فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد 19، قبل أن ينتشر كالنار في الهشيم في أرجاء المعمورة كافة. والآن، تستغل الصين حجمها والنفوذ اللذين تتمتع بهما على النطاق العالمي في جهد لا يعرف الكلل للفوز بسباق تطوير واستخدام لقاح ناجع لهذا المرض.

 

المصدر ـ عاجل 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق