أخبار منوعةشريط الاخبار

سمكة عمرها 500 عام بأعماق بحر البلطيق

الحدث:

كثيرة هي القصص التي نسمعها عن الاكتشافات الأثرية التي تتجاوز عمرها مئات السنين ، خاصة تلك المدفونة في أعماق البحار ، والتي تعتبر كنوزا أثرية وعلمية لا تقدر بثمن .

عثر في بحر البلطيق على سمكة بطول مترين من نوع الحفشية الأطلسية، وهو جنس شبه منقرض حاليا، في خزانة طعام ضمن حطام سفينة ملكية دنماركية تعود إلى فترة تتراوح بين 400 و500 عام، بحسب منشور علمي نشر الجمعة.

وجاء في مقال لباحثين في جامعة لوند السويدية في مجلة علوم الآثار أنه “خلال عمليات تنقيب أثرية سنة 2019، كشف برميل خشبي مغمور بالمياه من حطام السفينة وجود بقايا شبه مكتملة محفوظة جيدا لسمكة من نوع الحفشية”.

وأمكن حصول هذا الاكتشاف الذي وصفه العلماء بأنه “فريد”، بفضل خصائص بحر البلطيق شبه المغلق والذي يضم مستويات ضعيفة من الأكسجين.

وأوضح برندان فولي من جامعة لوند وهو المشرف على الأبحاث، لوكالة فرانس برس أن “الحطام في وضع جيد بسبب البيئة الغريبة لبحر البلطيق. نسبة الملوحة الضعيفة فيه لا تلائم الديدان البحرية التي تقتات من الخشب، أعماق البحر تشكل بيئة مثالية للحفاظ على المواد العضوية، كما أن مستويات الأكسجين الذائبة لا تزال تسهم في حفظ المواد العضوية”.

وقد توجه هانس ملك الدنمارك في صيف 1495 إلى السويد على متن أجمل سفنه وهي السفينة الحربية الأكبر في المنطقة، بنية إعادة توحيد البلدان الاسكندنافية الثلاثة تحت إدارته.

وأضاف فولي “لا نرى في السمكة هدية بل هي إظهار للسلطة”.

ولم يكن الملك على متن أجمل سفنه حين احترقت مع حمولتها الثمينة وجزء من طاقمها قبالة مدينة رونيبي السويدية الساحلية التي كانت تابعة للدنمارك حينها.

المصدر – صوت بيروت انترناشونال

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق