أخبار منوعة

آلاف الدولارات تتدفق على صاحبة الصالون التي صورت بيلوسي

الحدث :
جمعت رئيسة الحزب الجمهوري السابقة لولاية نيفادا آمي تاركانيان، أكثر من 220 ألف دولار لصالح إيريكا كيوس، صاحبة الصالون الذي تفجرت فيه فضيحة نانسي بيلوسي الأسبوع الماضي.

وكشفت إيريكا كيوس، وهي أم عازبة لطفلين وصاحبة eSalon عن تلقيها تهديدات بالقتل لها ولعائلاتها بعد الحادثة، وهي مجبرة الآن على إغلاق أعمالها ونقلها بسبب الغضب والتهديدات التي تتلقاها.

وقامت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بتصفيف شعرها وصبغه يوم الاثنين داخل الصالون على الرغم من أوامر الإغلاق.

وأعلنت المعلقة والممثلة السابقة إيمي تاركانيان على صفحة GoFundMe التي تم إطلاقها لجمع دعم لأعمال كيوس عن جمعها المبلغ الذي يعتبر ضخما.

وكشفت كيوس بالقول: “زارت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب التي لم ترتد القناع، محلي eSalon بعد ظهر يوم الاثنين لغسل شعرها وصبغه رغم أوامر الإغلاق المحلية التي أبقت الصالونات مغلقة وسط جائحة فيروس كورونا، وفق شروط”.

فخ سياسي
ومع ذلك، ذهبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى صالون كيوس من أجل “الغسيل والصبغ” في 31 أغسطس – بدون قناع، في تناقض لمواقفها العامة بشأن الاستجابة لوباء فيروس كورونا العالمي الجديد”.

وأعلنت بيلوسي عن تعرضها لفخ سياسي، وأن صاحبة الصالون مدينة باعتذار.

وفي 3 سبتمبر، ردت كيوس على الاتهامات، ووصفت مزاعم بيلوسي بأنها “كاذبة تمامًا وشائنة”. وقلبت كيوس الرواية بشكل واضح ضد بيلوسي وحظيت بتعاطف واسع النطاق داخل أميركا، ودعت بيلوسي إلى الاعتذار للبلاد عن سلوكها.

وقالت: “إأن تظهر رئيسة مجلس النواب في الولايات المتحدة على التلفاز وتزعم زورًا أن ما حصل هو فخ، وتشويه سمعتها علانية وإرسال شركات العلاقات العامة لتدوير المزيد من الأكاذيب.. أمر سيئ بما فيه الكفاية”. وتابعت “ولكن بالنسبة لبيلوسي التي تصور نفسها على أنها ضحية فخ سياسي بينما تعاني الشركات الصغيرة والعمال في جميع أنحاء كاليفورنيا الولاية التي تمثلها في الكونغرس، ويكافحون من أجل البقاء فقط فهذا أمر مخجل”.

موضوع يهمك?صور جديدة للعاري الأميركي من أصول أفريقية الذي توفي بعد اعتقاله وأثار موته ضجة كبيرة صور جديدة للعاري الأميركي من أصول أفريقية الذي توفي بعد اعتقاله وأثار موته ضجة كبيرة العربية ميديا
وإذا كانت امرأة في فئة عمرية عالية الخطورة، والتي تقضي الكثير من وقتها على التلفاز لتحذير مخاطر COVID-19 وتشعر بالأمان والراحة في صالون سان فرانسيسكو “لماذا لا يستطيع بقية سان فرانسيسكو، وبقية أميركا، القيام بذلك أيضًا؟”.

وبسبب “الغضب والتهديدات” التي تلقتها كيوس ، أُجبرت على تغيير مكان عملها. وبمساعدة تاركانيا، جمعت أكثر من 220 ألف دولار من أكثر من 6000 متبرع لتغطية التكاليف المرتبطة وما زالت الأموال تتدفق.

وقالت تركانيان “لقد كنت صديقة لإريكا كيوس وعائلتها منذ ما يقرب من 20 عامًا، وأردت المساعدة. لقد طغى عليها تدفقات ماليه وهي ممتنة لأولئك الذين هم على استعداد للتحدث علانية والوقوف إلى جانبها”.

المصدر – العربية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق