المحليةشريط الاخبار

حفل افتراضي بجامعة الملك خالد لاستقبال الطلاب والطالبات الجدد

الحدث – ابها

نظمت جامعة الملك خالد أمس حفل الاستقبال الافتراضي للطلاب والطالبات المستجدين، بحضور معالي رئيس جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ومشاركة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة، وعدد من منسوبي الجامعة.

​ وافتتح السلمي اللقاء بكلمة رحب فيها بالطلاب والطالبات المستجدين، مشيدًا بجهود الحكومة والقائمين على قطاع التعليم وحرصهم على استمرار العملية التعليمية بما تتطلبه المرحلة، مؤكدًا أن التعليم الإلكتروني في ظل هذه الجائحة أصبح خيارًا استراتيجيًا في المستقبل. كما أكد السلمي حرص الجامعة ومنسوبيها على تقديم كل العون والدعم للطلاب والطالبات، وذلك لتحقيق النجاح المأمول، متمنيًا لجميع الطلاب والطالبات عامًا جامعيًّا حافلا بالتقدم والنجاح.

وقدم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور سعد بن محمد دعجم نبذة عن المرحلة الجامعية وما تتطلبه من جد واجتهاد وإبداع وابتكار، مشيرًا خلال كلمته إلى أن الجامعة تقدم العديد من الأدوار المهمة في حياة الطلاب والطالبات أكاديميًّا واجتماعيًّا.

وأبان ابن دعجم أن هناك مبادرة يقدمها صندوق الطلاب بعمادة شؤون الطلاب بالتعاون مع الكليات تتمثل في تقديم إعانة على شراء جهاز ذكي أو حاسب آلي لمن يحتاجها من الطلاب والطالبات، للإسهام في مواصلة هذا العام الجامعي بظروفه المعروفة، وذلك من خلال التواصل مع عمداء وعميدات الكليات لمطابقة شروط تقديم العون.

وتم خلال الحفل تقديم عرض مرئي لمبادرة “آمن” التي دشنها معالي رئيس الجامعة مؤخرًا، والذي تناول عددًا من النصائح والإجراءات الوقائية للتصدي لجائحة كورونا، إضافة إلى عرض مرئي آخر تم من خلاله تقديم نبذة تعريفية عن الجامعة ومرافقها وكذلك الخدمات الطلابية والمجتمعية التي تقوم عليها.

وتضمن الحفل أيضًا تقديم عدد من عمداء العمادات المساندة ومديري الإدارات ذات العلاقة بالطلاب والطالبات نبذة تعريفية عن جهاتهم والخدمات التي يمكن للطلاب والطالبات الاستفادة منها، وكذلك الإجابة على أسئلة واستفسارات الطلاب والطالبات المستجدين.

من جهة أخرى تشارك جامعة الملك خالد ممثلة في كلية علوم الحاسب الآلي في منافسة “تحدي نيوم للذكاء الاصطناعي”، حيث تم ترشيح 13 طالبًا وطالبة يعملون على تقديم حلول تقنية مبتكرة توظف بشكل أساسي إحدى تقنيات الذكاء الاصطناعي للتغلب على التحديات التي قد تواجهها مدينة نيوم في 3 مسارات مختلفة وهي مسار الطاقة ومسار الترفيه ومسار النقل، ويُطلب من كل فريق مشارك في التحدي العمل على اختيار فكرة مبتكرة تساهم في حل تحديات نيوم، والبدء بتنفيذ النموذج الأولي للحل أو محاكاته.

وأوضح عميد كلية علوم الحاسب الآلي الدكتور علي بن محمد آل قروي أن فتح الباب للطلاب والطالبات للمشاركة في مثل هذه التحديات وإشراكهم في بناء حلول رقمية واقعية يكسبهم العديد من المهارات التدريبية قبل دخولهم لسوق العمل ويطور من معرفتهم التقنية، مشيرا إلى أن الطلاب والطالبات المشاركين بالتحدي بدأوا العمل في المرحلة الأولى للتحدي من شوال الماضي واستمر العمل لمدة أكثر من 3 أشهر، حيث سيتأهل للمرحلة الثانية “مرحلة عرض الحلول” 30 فريقًا فقط على مستوى المملكة للمنافسة على المراكز الثلاثة الأولى لكل مسار.

يذكر أنه تقرر أن يكون يوم التحدي هو يوم الاثنين المقبل الموافق 14 سبتمبر الجاري تزامنًا مع إقامة القمة العالمية للذكاء الاصطناعي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق