أخبار منوعةشريط الاخبار

أحمر الشفاه أحدث ضحايا كورونا

الحدث:

لا شك أن فيروس كورونا أثر بشكل كبير على معظم القطاعات الصناعية والتجارية ، ومنها مستحضات التجميل بسبب ارتداء الكثير من النساء حول العالم الكمامة معظم الوقت .

وقالت شركة نيلسون، الفرنسية، المختصة في مستحضرات التجميل إن مبيعاتها تراجعت بنسبة 16 في المئة خلال جائحة كورونا.

وبينما كانت مشتريات التجميل على اختلافها مستقرة قبل تطبيق إجراءات الإغلاق في فرنسا، انهارت مبيعاتها بأكثر من 53 بالمئة بين شهري مارس ومايو 2020.

ومنذ بداية العام، انخفضت مبيعات أحمر الشفاه على وجه التحديد بنسبة قاربت 17 في المئة جراء الإغلاق العام وفرض ارتداء الكمامات الواقية، وفق ما تداولته الصحافة المحلية.

محللة سوق مواد التجميل في “فرانس تليفزيون” ماتيلد ليون، قالت إن المبيعات انهارت، لم تنتعش حتى بعد إعادة فتح المتاجر”.

ولفتت إن الأزمة، عكرت مزاج الزبائن خصوصا وأن خروجهم لتناول العشاء مثلا أو الذهاب للاحتفال باي مناسبة قل بشكل ملحوظ خلال وبعد الإغلاق العام.

وبالتالي، بلغت مبيعات مستحضرات التجميل للأظافر والجسم -6.3 في المئة ولكن مع انخفاض ملحوظ في أسابيع معينة.

الشيء نفسه بالنسبة لمنتجات الوجه، تضيف المختصة “لقد انخفضت مبيعات كريمات الوجه بنسبة 10 في المئة في الأسابيع الأخيرة.

تسعى الشركات بكل ما لديها من وسائل لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بإغلاق مصانع وتجميد الأعمال، مع بعض الاستثناءات.

ومع حلول “موسم” الإعلان عن النتائج الفصلية، تتّجه غالبية الشركات إلى كشف بيانات في غاية السلبية، في المقابل هناك قلة من المؤسسات التي سجّلت أرقاما إيجابية.

في المقابل، سجلت مبيعات أجهزة قياس الحرارة رواجا كبيرا والتي سارعت السلطات لشرائها للتحقق من عدم إصابة المسافرين في المطارات بالحمى والأماكن العامة الأخرى سعيا لاحتواء الفيروس.

وشهر فبراير الماضي مع بدء ذروة الإصابات بكوفيد- 19 في العالم، صرحت فاضلة شعيب، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية لفرانس برس “زاد الطلب على الأقنعة الواقية في العالم 100 مرة أكثر من المعتاد بسبب حالة الذعر التي تدفع لشرائها وتخزينها”.

المصدر – صوت بيروت انترناشونال

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق